كنيسة فلبينية تغلق أبوابها خلال احتفال الناصري الأسود في ظل ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

من المقرر أن تغلق كنيسة فلبينية، بها تمثال للمسيح يعود لقرون مضت، أبوابها أمام الرواد لمدة ثلاثة أيام تشمل احتفالها السنوي، وذلك في ظل ارتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا.

وقال الأب دوجلاس بادونج في كنيسة ماينور للناصري الاسود في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن الكنيسة الكاثولكية الرومانية سوف تغلق أبوابها عقب أن قررت الهيئة المعنية بمواجهة فيروس كورونا أن الخطة المقترحة للاحتفال لن تكون كافية لمنع انتشار محتمل واسع للفيروس.

ويشار إلى أن الناصري الاسود هو تمثال خشبي للسيد المسيح ، متوج بالأشواك ويحمل صليبا.

ويحضر عادة الملايين أكبر موكب سنوي لتكريم الناصري الأسود في التاسع من كانون الثاني/يناير. وخلال هذا الموكب، يتم حمل التمثال في الشوارع حول الكاتدرائية في منطقة قويابو في مدينة مانيلا.

وقال بادونج إنه يتم إلغاء الموكب للعام الثاني على التوالي، حيث لن يتم السماح للرواد بدخول الكنيسة من 7 حتى 9 كانون الثاني/يناير كإجراء احترازي إضافي.

وعادة ما تشهد الكنيسة زيادة في أعداد الزوار مع بدء الأنشطة قبل يوم الاحتفال.

وقال بادونج" سوف يتم إغلاق أبواب الكنيسة"، مضيفا " لن تقام قداسات . ونشجع المواطنين على حضور القداسات عبر شبكة الانترنت أو التوجه للكنيسة القريبة منهم".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق