اقتراح الاتحاد الأوروبي للاستثمار النووي يثير جدلا في إيطاليا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أثار اقتراح للمفوضية الأوروبية بتصنيف استثمارات معينة في محطات الغاز والطاقة النووية بأنها صديقة للمناخ جدلا في إيطاليا، حيث أشار ماتيو سالفيني -من حزب الرابطة اليميني المتطرف – إلى احتمالية بناء محطات طاقة نووية مرة أخرى على الأراضي الإيطالية.

كانت إيطاليا قد تخلصت تدريجيا من الطاقة النووية في أواخر ثمانينيات القرن الماضي في أعقاب كارثة تشيرنوبل.

وكتب سالفيني في تغريدة: "لا يمكن لإيطاليا أن تقف مكتوفة الأيدي ... حزب الرابطة مستعد أيضا لجمع التوقيعات من أجل استفتاء يقود بلادنا إلى مستقبل طاقة نظيفة وآمنة ومستقلة".

وتحصل إيطاليا على جزء من الكهرباء التي تحتاجها من الخارج، ما يعني أن الطاقة النووية يحتمل أنها لا يزال بوسعها أن تشق طريقها في الشبكة.

وفي عام 2011، رفض الشعب الإيطالي العودة إلى الطاقة النووية.

وأعرب أعضاء آخرون في الائتلاف الحاكم متعدد الأحزاب في إيطاليا، مثل حركة الخمس نجوم، عن رفض الطاقة النووية.

ومع ذلك، أصبحت الزيادة الكبيرة في أسعار الكهرباء والغاز في الآونة اأخيرة واحدة من أكثر القضايا السياسية إلحاحا في إيطاليا.

ولاقى الاقتراح أيضا انتقادات من دول أخرى، بما فيها تهديدا من النمسا باتخاذ إجراءات قانونية.

يشار إلى أن الاقتراح مثير للجدل، ويأتي وسط خلاف حول ما تعنيه الطاقة "النظيفة".

ويقول المؤيدون إن المحطات التي تعمل بالغاز، نظرا لأنه أنظف من الفحم والبدائل الأخرى، تساعد الاقتصادات على الوصول إلى مستقبل مستدام بيئيا. وسوف يتم تصنيف الطاقة النووية على أنها خضراء لأنها لا تسبب انبعاث أي غازات احتباس حراري.

لكن المعارضين يقولون إن الغاز لا يزال غير نظيف بدرجة كافية، ويشيرون إلى المخاطر طويلة المدى للنفايات المشعة التي تخلفها الطاقة النووية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق