طفل كاد أن يفقد حياته بعد 30 دقيقة من تناول العسل.. وأطباء: نوعه عالي القوة!

0 تعليق ارسل طباعة
تم نقل طفل مصاب بـ"حمى القش" إلى المستشفى، غير قادر على التنفس، بعد تناول "عسل فاخر"، وذلك وفقا لما جاء في صحيفة "ذا صن" البريطانية.

أفاد أطباء، في إيطاليا، بأن الطفل، البالغ من العمر 5 سنوات، عانى من رد فعل تحسسي شديد تجاه "المادة الحلوة"، التي كان من الممكن أن تنهي حياته، وكتبوا في مجلة "تقارير الحالة الطبية Journal of Medical Case Reports"، موضحين أن الصبي، مجهول الهوية، واجه صعوبة في التنفس بعد 30 دقيقة من "تناول وجبة من سمك السلمون مع العسل"، وتم نقله إلى قسم الطوارئ حيث "كان خائفًا، لكنه يقظا ومستجيبا".

عانى الطفل من حساسية "أنافيلاكسس anaphylaxis" المفرطة، وهي أشد أنواع الحساسية التي تزداد سوءا بسرعة، وأظهرت الاختبارات أن الصبي -الذي خرج من المستشفى بعد 24 ساعة- لا يعاني من حساسية تجاه "سمك السلمون" أو "العسل التقليدي" الذي يتم شراؤه من المتجر، ولكن كان رد فعله تجاه العسل الحرفي (العسل الخام) "عالي القوة" المستخدم في الوجبة التي تناولها.

و"العسل الحرفي" أو "العسل الخام"، هو النوع الفاخر الذي لا يخضع لعمليات مثل التصفية والبسترة، ويمكن بيعه في أسواق المزارعين المحليين، أو متاجر الأطعمة الطبيعية، أو في بعض الأحيان في محال السوبر ماركت، ويوصف بأنه "أكثر أنواع الحلويات الخام"؛ حيث يحتفظ بخصائصه الصحية.

ويحتوي "العسل الخام" على رحيق الزهور وحبوب اللقاح التي يتم جمعها من النحل وبروتينات النحل، مثل غذاء ملكات النحل، التي قد تكون وراء تفاعلات الحساسية.

ولكن، كما أوضح الأطباء في التقرير، تتم معالجة "العسل التجاري" بكثافة، وإزالة معظم حبوب اللقاح.

والطفل -الذي عُرف عنه أنه يعاني من "حمى القش" منذ سن الرابعة- أثبتت إصابته بالحساسية ضد عشبة الرجيد والبق، وهي نباتات قد يهبط عليها النحل لجمع حبوب اللقاح، ومن المعروف أن هذه تسبب ردود فعل تحسسية خطيرة، بما في ذلك الحكة، والاحمرار، وضيق التنفس، والطفح الجلدي، والتورم، والحساسية المفرطة.

تم تشخيص الحالة بأنها "الحساسية المفرطة التي يسببها العسل" (anaphylaxis induced by honey)، وطُلِب من الصبي أن "يتجنب الرحيق الحلو بأي ثمن".

قال الأطباء إنهم بذلك كانوا يكتبون "أول تقرير لحالة طبية لطفل دون سن السادسة، مصاب بالحساسية المفرطة الناتجة عن العسل"، محذرين الأطباء الآخرين، بالانتباه للحالات المحتملة المشابهة، لا سيما في أولئك الذين يعانون من "حمى القش"، الذين لديهم بالفعل حساسية من حبوب اللقاح.

وأوضح الأطباء أن استهلاك منتجات النحل في الأطعمة الصحية آخذ في الازدياد؛ مما قد يؤدي إلى مزيد من ردود الفعل، واقترحوا أن أولئك الذين يعانون من "حمى القش" قد يرغبون في التمسك بالعسل المُصنع الذي يشتريه من المتاجر.

وقالت أخصائية الحساسية في مستشفى جامعة كوليدج بلندن، الدكتورة جوانا لوكاوسكا، لـ"MailOnline"، إنها صادفت مرضى يعانون من تفاعلات حساسية مماثلة، منهم أولئك الذين استخدموا "لقاح النحل" كمكمل غذائي.

وأضافت: "لن يواجه معظم الأشخاص مشكلة في تحمل حبوب لقاح النحل، ومع ذلك، قد يصاب المرضى الذين يعانون من (حمى القش) بأعراض حساسية مثل تورم الحلق، أو حكة في الفم، أو حتى الحساسية الطعام المفرطة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق