مجلس الدولة الصيني: الصين تقضي تماما على الفقر المدقع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلنت الصين، اليوم الثلاثاء، نجاحها في القضاء التام على الفقر المدقع في البلاد، معتبرة أن ذلك حقق مساهمة مهمة لقضية التخفيف من حدة الفقر في العالم.

جاء ذلك في كتاب أبيض (وثيقة رسمية) أصدره مكتب الإعلام بمجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء)، تحت عنوان "التخفيف من الفقر: تجربة الصين ومساهمتها".

وذكر مجلس الدولة الصيني أن سكان الصين يشكلون ما يقرب من خمس سكان العالم وقضاءها التام على الفقر المدقع حقق مساهمة مهمة لقضية التخفيف من حدة الفقر في العالم، وأن الصين، باعتبارها أكبر دولة نامية، حققت تنمية سريعة تمشيا مع تخفيف حدة الفقر على نطاق واسع وتحولا اقتصاديا بالتوازي مع القضاء على الفقر المدقع، وأكملت جميع أهداف ومهام التخفيف من حدة الفقر في الموعد المحدد.

واعتبر المجلس أن الممارسة الناجحة للصين وتجربتها في القضاء على الفقر المدقع أثرت ووسعت نظرية التخفيف من حدة الفقر على الصعيد الدولي، كما عززت الممارسة والتجربة ثقة البلدان الأخرى، وخاصة البلدان النامية، في القضاء على الفقر المدقع.

وأشار إلى أن الصين حققت انتصارا كاملا في مكافحة الفقر المدقع، وقضت عليه على نحو شامل لأول مرة في تاريخها الممتد لآلاف السنين، وحققت المناطق الفقيرة نموا اقتصاديا مستداما وسريعا وأطلقت أعمال مكافحة الفقر إمكانات هذه المناطق وضخت قوة في تنميتها، كما أن الهيكل الاقتصادي للمناطق الفقيرة تحسن بشكل كبير.

وأوضح أن الأعمال التجارية التي تستفيد من المزايا المحلية تنمو وتزدهر، بما في ذلك أشكال جديدة مثل التجارة الالكترونية والتكنولوجيا الكهروضوئية والسياحة، كما تنوع الاقتصاد في المناطق الفقيرة، وازداد العرض السوقي الفعال، مشيرا إلى أن هذه التطورات توفر أساسا متينا للنمو الاقتصادي.

وأشار إلى أن الزيادة المُطردة في الدخول خلقت طلبا أكبر على جودة الحياة والنشاطات الثقافية، ما حفز زيادة الاستهلاك في المناطق الريفية، وقدم دعما للاقتصاد المحلي.

ولفت المجلس إلى أن حجم الاستثمار الإجمالي من الحكومة المركزية الصينية وحكومات المقاطعات والمدن والمحافظات وصل إلى ما يقرب من 1.6 تريليون يوان (حوالي 244.2 مليار دولار)، وأن الصين تعطي الأولوية للحقوق الأساسية للعيش والتنمية للفئات المحرومة بين النساء والأطفال وكبار السن والمعاقين أثناء محاربة الفقر.

ونوه بأن الصين وضعت سياسات مواتية وقدمت المزيد من المساعدة لرفع مستوى الرفاهية لهذه المجموعات، فضلا عن أنها (أي الصين) تلتزم بالسياسة الأساسية للمساواة بين الجنسين، وتعتبر المرأة هدفا رئيسيا في التخفيف من حدة الفقر، ومن بين ما يقرب من 100 مليون شخص تخلصوا من الفقر، تمثل النساء النصف.

كما تم تقديم قروض صغيرة مضمونة وائتمانات صغيرة تجاوز 450 مليار يوان (68.7 مليار دولار) للنساء الفقيرات، ما ساعد 8.7 مليون امرأة على بدء أعمال تجارية وزيادة دخلهن.

وأوضح أن الصين ساعدت 192 ألف امرأة يعانين من الفقر والأمراض وأطلقت برنامج فحوصات مجانية لسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي لتغطية جميع النساء في المناطق الفقيرة وتم استثمار حوالي 4.17 مليار يوان (636 مليون دولار) في حملات لتزويد 50 مليون أم فقيرة في المناطق الفقيرة بالبنية التحتية والتأمين الصحي، وكذلك الضروريات اليومية.

وأكد أنه بعد تنفيذ مشاريع تحسين التغذية للأطفال في المناطق الفقيرة، أصبح الأطفال في هذه المناطق الآن يتمتعون بصحة أفضل وتعطي الحكومة حزمة يومية مجانية من المُكملات الغذائية لكل رضيع وطفل صغير تتراوح أعمارهم ما بين 6 - 24 شهرا في المناطق التي تعاني من الفقر المستمر وحتى نهاية عام 2020، استفاد 11.2 مليون طفل في تلك المناطق من هذا المشروع، مشيرا إلى أن تطبيق نظام الدعم للفقراء من كبار السن وكبار السن العاجزين، يستفيد منه 36.89 مليون شخص، وتم انتشال أكثر من 7 ملايين فقير من ذوي الإعاقة من براثن الفقر.

وأوضح أنه تم تحديث منازل 653 ألف أسرة فقيرة مع أفراد معاقين بشدة لتحسين إمكانية الوصول إليها، كما تم إحراز تقدم جديد في رعاية التمريض للفقراء والمعاقين بشدة.

وأكد المجلس أن التعليم والرعاية الصحية والإسكان وإمدادات مياه الشرب تشهد تحسنا كبيرا، ما غطى جميع الحاجات الأساسية ووضع قواعد التنمية في المستقبل، وأن نصيب الفرد من الدخل القابل للتصرف للفقراء الريفيين ازداد من 6079 يوانا (حوالي 928 دولارا) خلال عام 2013 إلى 12588 يوانا (1921 دولارا) خلال العام الماضي، بزيادة 11.6% سنويا بالمتوسط.

كما أن معدل النمو كان أعلى بنسبة 3ر2 نقطة مئوية من المتوسط الريفي الوطني، وأن حصول الفقراء على التعليم ممتاز الجودة تحسن بشكل ملحوظ، ولا يوجد متسربون من المدرسة في الريف بسبب الصعوبات المالية، في حين أن التعليم الإلزامي لمدة 9 سنوات متاح الآن لجميع الأطفال من الأسر الريفية الفقيرة، حيث بلغ معدل إتمام الدراسة العام الماضي 94.8%.

وأشار إلى تحسن نظام الرعاية الصحية المكونة من 3 درجات على مستويات القرية والبلدة والمحافظة، وأن تغطية التأمين الطبي الأساسي للفقراء تبلغ الآن أكثر من 99.9%، كما أن برنامج إصلاح المساكن الريفية المُتهدمة ضمن سلامة الإسكان لجميع الفقراء وبرنامج سلامة مياه الشرب للسكان الريفيين ضمن الإمدادات استفاد منه 382 مليونا من السكان الريفيين، وازدادت نسبة تغطية مياه الصنبور من 70% إلى 83% من عام 2015 إلى عام 2020.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق