بابا الفاتيكان يحتفل بمراسم الجمعة العظيمة بحضور عدد قليل من المؤمنين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

احتفل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، بقداس الجمعة العظيمة، اليوم، مع عدد قليل من المؤمنين؛ إحياء لآلام وموت يسوع المسيح حسب الاعتقاد المسيحي.

 

وأمام حوالي 200 من المؤمنين والراهبات والكهنة والكاردينالات، الذين كانوا حاضرين، استلقى رئيس الكنيسة الكاثوليكية على الأرض لدقائق أمام مذبح كنيسة القديس بطرس في روما، حسب التقاليد المتوارثة.

 

وتم السماح، كما في العام السابق، لعدد محدود فقط من الأشخاص بحضور القداس، وذلك بسبب جائحة كورونا.

 

وقال الكاردينال رانييرو كانتالاميسا، خطيب البييت البابوي، في موعظته، إن أخوية الكنيسة الكاثوليكية جرحت.

 

وأوضح كانتالاميسا، البالغ من العمر 86 عاما، أن هذه الأخوية تمزقت بسبب انقسام الكنائس.

 

وأضاف كانتالاميسا أن هذه الانقسامات التي استقطبت الكاثوليك ترجع إلى أيديولوجيات سياسية، مضيفا: "يجب أن نتعلم من مثال يسوع والإنجيل".

 

وقال الكاردينال إنه يجب على الجميع إجراء اختبار ضمير فيما يتعلق بهذا الأمر.

 

وفي وقت لاحق من مساء اليوم، مر البابا فرانسيس عبر طريق الصليب أمام كاتدرائية القديس بطرس (في التاسعة مساء).

 

وكما حدث في العام الماضي لم يكن من الممكن أيضا إقامة هذا الاحتفال في مدرج الكولوسيوم بروما على عكس ما هو متبع في الظروف العادية.

 

يصور طريق الصليب تقليديا الطريق الذي قطعه يسوع إلى الموت على الصليب ثم إلى القبر بحسب الاعتقاد المسيحي.

 

وفي هذا العام كتب الأطفال والشباب نصوصا ورسموا صورا لإحياء المناسبة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق