علماء فيروسات ألمان يرون أن إغلاقا جديدا لا مفر منه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وقال دروستن لمجلة شبيجل: "لن نستطيع التحايل على إغلاق حقيقي".

وأضاف دروستن أنه قد لوحظ في كل من باريس ولندن أن الإغلاق الجزئي ضد السلالة الأكثر عدوانية من الفيروس لم يكن فعالا.

وأوضح دروستن بالقول: "استمر معدل الإصابة هناك في الارتفاع، وكذلك عدد حالات الإصابات الخطيرة والمميتة غالبا في كثير من الأحيان".

وذكر دروستن أن الفرصة ما تزال قائمة لتجنب مثل هذا التطور داخل المدن  الألمانية الكبرى.

وقال دروستن: "يتطلب هذا في الوقت الراهن عملا سياسيا ودعما من أكبر عدد ممكن من المؤيدين لهذا الإجراء".

وقالت عالمة الفيروسات بمدينة براونشفايج، ميلاني برينكمان، إنه إذا استمر كل شيء كما كان من قبل، "فسيشهد كل شخص أناسا في بيئته المباشرة كانوا بالمستشفيات ثم ماتوا أو سيعانون من أضرار طويلة الأمد".

وأضافت برينكمان أنها غاضبة لأن تحذيرات العلم لم تتم الاستجابة لها في وقت سابق، "وكان يمكن أن نواجه الآن بالفعل عشر عدد الإصابات الحالية لو أن السياسيين أخذوا خلال مؤتمر الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات في يناير الماضي ما قلناه لهم بجدية".

وذكرت برينكمان أن أعداد الإصابة يمكن خفضها بقوة في غضون أربعة أسابيع إذا لم يكن لدى الأشخاص أي اتصال بالآخرين، مضيفة القول: "كلما زاد استخدام الجميع لكوابح العدوى كلما كان الإغلاق أقصر أمدا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق