العلماء يحذرون من وجود أحافير زائفة على سطح المريخ

0 تعليق ارسل طباعة
عند البحث عن علامات الحياة على المريخ، نحتاج إلى معرفة "الحفريات الزائفة" التي قد تكون وفيرة على الكوكب الأحمر، وفقًا لدراسة جديدة.

 

وتُدرج مركبة المريخ "بيرسيفيرانس"، من بين أهداف مهمتها، المرتبة الأولى لاستكشاف الكوكب الأحمر. وكُلّفت بالبحث عن علامات الحياة الميكروبية القديمة على الكوكب الجاف المترب - أحافير دقيقة يمكن أن تكون دليلا على أن المريخ كان صالحا للحياة في يوم من الأيام.

 

ووفقا لما ذكره موقع "RT"، سيكون هذا بالفعل اكتشافا مذهلا ومدهشا - لكن الورقة الجديدة تحث على توخي الحذر في تفسير ما نجده، في كل ذلك والمصادر المستقبلية.

 

ووفقا لعالم الأحياء الفلكية شون مكماهون، من جامعة إدنبرة، وعالمة الجيولوجيا جولي كوزميديس، من جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، سيتعين على العلماء الانتباه إلى الرواسب المعدنية غير البيولوجية التي تشبه إلى حد كبير الحفريات.

 

وفي ورقة بحثية جديدة، حدد الزوجان العشرات من العمليات غير البيولوجية أو اللاأحيائية التي يمكن أن تنتج أحافير زائفة - هياكل تشبه أحافير كائنات مجهرية مثل تلك التي ربما كانت موجودة على سطح المريخ.

 

وقال مكماهون: "في مرحلة ما، ستجد المركبة المتجولة على المريخ شيئا يشبه إلى حد كبير الأحفورة، لذا فإن القدرة على التمييز بثقة بين هذه الهياكل والمواد التي تنتجها التفاعلات الكيميائية أمر حيوي. ولكل نوع من الأحافير الموجودة هناك، على الأقل عملية واحدة غير بيولوجية تخلق أشياء متشابهة جدا، لذلك هناك حاجة حقيقية لتحسين فهمنا لكيفية تشكل هذه الأشياء".

 

وإذا أدخلنا تحليلا لأي أحافير دقيقة محتملة على المريخ مع العلم بالعمليات التي يمكن أن تنتج أحافير زائفة، فلدينا فرصة أفضل لتفسير ما نراه بدقة.

 

ويمكن أن تنتج العديد من العمليات الفيزيائية المرتبطة بالعوامل الجوية وترسب الطبقات الرسوبية، صخورا تشبه الأحافير بشكل مخيف.

 

وهناك آلية أخرى هي الحديقة الكيميائية، حيث يمكن أن ينتج عن خلط المواد الكيميائية هياكل تبدو بيولوجية. ويمكن أيضا أن تتحد العديد من أنواع المعادن المختلفة لإنتاج أحافير زائفة تُعرف باسم الأحافير الحيوية، والتي تبدو بيولوجية بشكل لافت للنظر.

 

وحتى القوام في الصخر يمكن أن يبدو بيولوجيا، حيث يمكن للكائنات الحية أن تحفر أنماطا أو ثقوبا في الحجر. ويمكن أن تظهر النسب النظيرية لعناصر مختلفة مشابهة لنسب النظائر في السياقات البيولوجية.

 

ونظرا لأننا لا نعرف نوع الحياة التي يمكن أن تظهر على المريخ - فقد تكون مختلفة تماما عن الحياة هنا على الأرض - وبما أن هناك على الأرجح العديد من العمليات غير المعروفة التي يمكن أن تنتج أحافير زائفة وعلماء أحياء يبحثون عنها، يجب أن تكون الحياة على كوكب المريخ شديدة الحذر بالفعل.

 

ولاحظ الباحثون أيضا أن المزيد من العمل، وربما حتى التجارب، في كيمياء وفيزياء المريخ يمكن أن يكشف عن بعض هذه العمليات غير المعروفة، ويلقي مزيدا من الضوء على كيفية إنتاج مثل هذه التكوينات. ويمكن أن يساعدنا هذا العمل حتى في فهم سجل صخور الأرض والأحفوريات بشكل أفضل.

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق