كل ما تريد معرفته عن تفجير روسيا لقمر صناعى

0 تعليق ارسل طباعة

ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أن روسيا دمرت صباح اليوم أحد أقمارها الصناعية بصاروخ أرضي، مما تسبب في انتشار آلاف القطع من الحطام في مدار الأرض.

 

قال نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية، خلال إفادة إعلامية إن الولايات المتحدة حددت أكثر من 1500 قطعة من الحطام يمكن تتبعها من الحدث، وعدة آلاف من القطع الصغيرة التي لا يمكن تتبعها وفقا لما نقله موقع The verege.

 

وتأتي هذه الأخبار وسط تقارير من وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس تفيد بأن رواد الفضاء الذين يعيشون على متن محطة الفضاء الدولية اضطروا إلى الاحتماء في مكانهم هذا الصباح بسبب سحابة من الحطام الفضائي الذي يبدو أنه يمر بالمحطة كل 90 دقيقة، وهو الوقت الذي تستغرقه، لمحطة الفضاء الدولية لتدور حول الأرض.

 

ولم يكن واضحًا ما إذا كان الحطام الذي يهدد محطة الفضاء ناتجًا عن اختبار روسي مضاد للأقمار الصناعية أو ASAT، أشارت وزارة الخارجية ببساطة إلى أن حقل الحطام يمثل خطرًا على المحطة الفضائية.

 

وقال برايس للصحفيين: "سيزيد هذا الاختبار بشكل كبير من المخاطر التي يتعرض لها رواد الفضاء ورواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية، وكذلك على أنشطة رحلات الفضاء البشرية الأخرى"، "إن سلوك روسيا يهدد استدامة فضائنا على المدى الطويل ويظهر بوضوح أن ادعاءات روسيا بمعارضة تسليح الفضاء هي مجرد مزاعم".

 

وأكد مدير ناسا بيل نيلسون أن ASAT الروسي تسبب بالفعل في ملجأ رواد الفضاء في مكانهم. قال نيلسون في بيان نقله موقع The Verge: "أنا غاضب من هذا العمل غير المسؤول والمزعزع للاستقرار"، "مع تاريخها الطويل والحافل في رحلات الفضاء البشرية، من غير المعقول أن تعرض روسيا للخطر ليس فقط رواد الفضاء الأمريكيين والدوليين على محطة الفضاء الدولية، ولكن أيضًا رواد الفضاء الخاصين بهم." هناك سبعة أشخاص يعيشون حاليًا على محطة الفضاء الدولية، اثنان منهم رواد فضاء روس.

 

وقالت قيادة الفضاء الأمريكية، التي تشرف على تتبع الأجسام الفضائية والحطام في المدار حول الأرض في بيان إنها كانت "على علم بحدث تولد الحطام" في الفضاء هذا الصباح.

 

وقالت قيادة الفضاء الأمريكية في بيان "نحن نعمل بنشاط لتوصيف مجال الحطام وسنواصل ضمان حصول جميع الدول التي ترتاد الفضاء على المعلومات اللازمة لمناورة الأقمار الصناعية في حالة تأثرها"، "نحن أيضًا في طور العمل مع الوكالات المشتركة، بما في ذلك وزارة الخارجية وناسا، فيما يتعلق بهذه التقارير وسنقدم تحديثًا في المستقبل القريب."

 

كانت قيادة الفضاء الأمريكية تتعقب اختبارات ASAT من روسيا على مدار العامين الماضيين، في عام 2020، أعلنت قيادة الفضاء الأمريكية عن اختبارين لتقنية ASAT الروسية، والمعروفة باسم Nudol. 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق