360 مربيًا مسجلون بالمبادرة الوطنية لإنتاج الأغنام

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدوحة – نشأت أمين:

أكد المهندس حسين اليهري، مساعد مدير إدارة الثروة الحيوانية بوزارة البلدية والبيئة، أن المبادرة الوطنية لتشجيع الإنتاج المحلي من الأغنام شهدت زيادة في عدد المربين المُسجلين بها من 218 مُربيًا عام 2019 إلى 360 مربيًا خلال العام الحالي، ما زاد من مساهمات حائزي الثروة الحيوانية في تلبية احتياجات السوق القطري من الأغنام.

وقال اليهري، في تصريحات لـ الراية: إن المُبادرة الوطنية لتشجيع الإنتاج المحلي من الأغنام ساهمت في زيادة نسبة تغطية احتياجات السوق من الإنتاج المحلي خلال الشهر الفضيل من 10% إلى 35%، معربًا عن أمله في تغطية الاحتياجات المحلية من الخراف المدعومة بالكامل العام المُقبل.

وأوضح أن المُبادرة الوطنية تم إطلاقها في إطار الخُطة الاستراتيجية لإدارة الثروة الحيوانية، وذلك بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة وشركة ودام بهدف تشجيع المُربين على المزيد من تطوير إنتاجهم وتسويقه وَفق شروط فنية واضحة وبأسعار مُحدّدة تبلغ 1500 ريال للرأس، حيث انطلق البرنامج عام 2019 وستعمل الإدارة على أن يتواصل لمدة 4 سنوات.

وأفاد بأنه تم تسجيل ارتفاع في عدد الخراف المُسجّلة في المُبادرة الوطنية من عام إلى آخر، حيث تم تسجيل عدد 17 ألف خروف عام 2019 ليرتفع العدد في عام 2020 إلى نحو 23 ألفًا قبل أن يرتفع إلى ما يزيد على 33 ألف رأس العام الحالي، ما يُؤكد ثقة المُربين في المُبادرة وحرصهم على المُشاركة فيها.

28cce34c6d.jpg

مراعاة العمر والوزن والحالة الصحية للحيوان عند التسلم دعم المربين بأعلاف مجانية حسب أعداد الخراف الموردة

وحول أهم الشروط الخاصة بالتسجيل، أوضح أنه يجب أن يكون للمُتقدم حيازة ثروة حيوانية سارية المفعول وغير محظورة في تاريخ تقديم الطلب، وألا يقل عدد الأغنام بالحيازة المشاركة عن 50 رأسًا من الضأن عند طلب التسجيل في البرنامج، ما يمكن من حصر المشاركة في البرنامج في المُربين المالكين لأعداد من الضأن والقادرين على إنتاج خراف للتسويق.

وقال: إنه تم تحديد سقف 40% من أعداد الضأن بالعزبة كحد أقصى لعدد الخراف، حيث إن كل حيازة بإمكانها إنتاج 40 خروفًا لكل 100 رأس من الضأن المُسجل.

وأكّد أنه لضمان تقديم نوعية جيدة من اللحوم للمواطنين، تم اعتماد شروط فنية دقيقة عند التسلم النهائي للخراف أهمها العمر الذي يجب أن يتراوح بين 4 أشهر و18 شهرًا وأن يكون في حالة بدنية وصحية جيدة ولا يقل الوزن الحي عن 30 كيلوجرامًا، من أجل توفير ذبيحة لا يقل وزنها عن 15 كيلوجرامًا وبنوعية جيدة.

وبالنسبة للأعداد المُتسلمة، قال: إنه في عام 2018 وقبل انطلاق برنامج المبادرة الوطنية لتشجيع الإنتاج المحلي من الأغنام، تم توريد نحو 3000 رأس من الأغنام خلال شهر رمضان الكريم وعيد الأضحى المبارك، وخلال السنة الأولى من المبادرة الوطنية لتشجيع الإنتاج المحلي من الأغنام تم تسلم 6508 رؤوس خلال شهر رمضان، وفي العام الثاني من المبادرة تم تسلم 10584 خروفًا مطابقًا للمواصفات والشروط الفنية الخاصة بالتسلم النهائي بزيادة تفوق 4000 رأس، وخلال العام الحالي تم تسلم 9801 خروف محلي من إنتاج العزب والمزارع القطرية حتى الآن، على أن يتم تسلم باقي الخراف المسجلة في المبادرة وعددها 10 آلاف و200 رأس في الأيام المقبلة وعدد 12 ألف رأس خلال موسم عيد الأضحى المُبارك.

وأكد أن العمل وفق الاستراتيجية الوطنية سيساهم في تطوير نظم تربية الحيوان وإنشاء عزب منتجة وتشجيع المربين على المزيد من تطوير إدارة القطعان من حيث التغذية والتكاثر والرعاية الصحية خاصة مع دعم الأعلاف المرصود للمشاركين في البرنامج والسعر الجيد مقارنة بالسنوات السابقة لانطلاق المبادرة.

ونوّه بأن المبادرة الوطنية لتشجيع الإنتاج المحلي من الأغنام مكنت المُربي من تسويق إنتاجه بسعر جيد مقارنة بالسابق، مؤكدًا أن إدارة الثروة الحيوانية تدعم المُربين الموردين بأعلاف مجانية حسب أعداد الخراف الموردة، وهذه الكميات الموزعة ستُحسن من الموارد العلفية للحيازة من حيث النوع والكم.

Pasted-into-360-%D9%85%D8%B1%D8%A8%D9%8A

وقال: إن الإدارة تقوم بتوزيع أعلاف للتربية تحتوي على نسبة بروتين 16% وهي مخصصة للأمهات والقطيع الإنتاجي عمومًا وتمثل 75% من الأعلاف الموزعة وأعلاف تسمين تحتوي على نسبة 18% بروتين موجهة أساسًا لتسمين الخراف.

ونوه بمراعاة معايير فنية لاحتساب الكميات المخصصة وتوقيت صرفها حسب الرؤية الفنية الخاصة بإدارة القطيع، مشيرًا إلى أن الدعم العلفي سيتواصل لعامي 2021 – 2022 وفق نفس الآلية. وأوضح أنه بالإضافة للدعم العلفي للمُربين ستقوم إدارة الثروة الحيوانية بتقديم الدعم الفني والخدمات البيطرية للعزب المُشاركة في البرنامج ومُتابعة برنامج التحصين والتربية.

وأكّد أن إدارة الثروة الحيوانية تسعى لمزيد من تطوير المبادرة تحقيقًا لأهدافها بتغطية أعلى نسبة ممكنة خاصة في فترات ذروة الاستهلاك، لافتًا إلى أن إدارة الثروة الحيوانية ترى أن مثل هذه المُبادرات مُشجعة لأصحاب الحيازات على تطوير نظام تربية الحيوان وزيادة الإنتاج وتحسين نوعيته، كما تحرص الإدارة على زيادة الدعم الموجّه للمُربين وخصوصًا المُنتجين.

ودعا جميع مُربي الثروة الحيوانية إلى الاهتمام بقطعانهم وإدارتها بشكل جيد يسمح بإنتاج خراف مُطابقة لشروط التسليم خاصة من حيث الوزن والحالة البدنية والصحيّة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع الراية ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق