اللقاحات تمنع الإصابة بعدوى «كوفيد» بنسبة 95%

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

كشفت الدكتورة سهى البيات، رئيس قسم التطعيمات بوزارة الصحة العامة، أن اللقاحات ضد «كوفيد-19» تؤتي ثمارها وتمنع الإصابة بالعدوى بنسبة 95% على الأقل، لافتة إلى أنه وفقًا للبيانات الرسمية في قطر، فإنه منذ بداية العام، تم استقبال 1766 حالة دخول لـ «كوفيد-19» في وحدات العناية المركزة وتم تطعيم 19 شخصًا فقط من بين هذا العدد أي أن 1٪ فقط من حالات دخول وحدة العناية المركزة لفيروس «كوفيد -19» كانت للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل.

وقالت الدكتورة سهى البيات في تصريحات لبرنامج رمضان الذي يبثه تليفزيون قطر: إن احتمالية دخول الأشخاص غير المُلقّحين من جميع الأعمار إلى وحدة العناية المركزة تزيد بمقدار 91 مرة عن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل.

وتابعت: إن تلقي اللقاح خلال شهر رمضان المبارك لا يفطر لأن اللقاح يتم إعطاؤه عن طريق العضل وهو لا يدخل الجوف كما أنه غير مُغذٍ، لافتة إلى أنه يجب على الجميع عدم تأخير مواعيد التطعيم خلال شهر رمضان، مُوضحة أنه تم تعديل ساعات عمل مراكز التطعيم طوال الشهر الفضيل لتيسير الوصول إليها.

وأضافت: إنه من الضروري أن يتم تطعيم أكبر عدد مُمكن من الأشخاص في أسرع وقت مُمكن، وبالتالي يجب على الأشخاص الذين عُرض عليهم موعد خلال شهر رمضان عدم تأخير الموعد.

وحول آخر المُستجدات في الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة العامة لمُواجهة تفشي فيروس كورونا، قالت الدكتورة سهى البيات: إن هناك استمرارًا لفرض بعض القيود للحد من انتشار «كوفيد-١٩» في قطر ومع ظهور سلالة جديدة وهي السلالة الهندية، قطر أدخلت الحجر الصحي الإلزامي للمسافرين العائدين من بلدان معينة بغض النظر عن أخذهم للقاح.

وتابعت: إن عدد حالات الإصابة اليومية بالفيروس انخفض بشكل مُطرد في الآونة الأخيرة، ما أدى إلى انخفاض كبير في عدد الأشخاص الداخلين للمُستشفيات، مُوضحة أن هذا الانخفاض في الحالات هو نتيجة للقيود الحالية المعمول بها والتنفيذ السريع لبرنامج التطعيم.

ولفتت إلى أنه لا يزال من السابق لأوانه التأكد من أننا تغلبنا على الموجة الثانية ، ولكن في حال الاستمرار من قبل الجميع بالالتزام بالقيود واتباع الإجراءات الوقائية، فسوف نرى استمرار انخفاض الحالات، مُؤكدة أن تحفيف القيود الحالية سوف يتم عندما نتأكد فقط من أن التهديد أصبح وراءنا.

وحول آخر مُستجدات الحملة الوطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا «كوفيد-19»، قالت الدكتورة سهى البيات: إنه تم إعطاء أكثر من 1.5 مليون جرعة منذ بداية البرنامج وهناك حوالي 44٪ من السكان البالغين تلقوا الآن جرعة واحدة على الأقل، كما حصل أكثر من نصف مليون شخص الآن على جرعتين وتم تطعيمهم بالكامل، لافتة إلى أنه يتم إعطاء أكثر من 160 ألف جرعة أسبوعيًا.

وأوضحت أن الحملة عبر مراكز التطعيم بالسيارات حققت نجاحًا كبيرًا، حيث تم حتى الآن زيارة أكثر من 170 ألف شخص لمراكز التطعيم داخل السيارات في كل من لوسيل والوكرة.

ولفتت إلى أنه لتحسين تجربة الحاصلين على اللقاح من خلال المراكز، تم تعديل سياسة الأهلية، ومن الآن سيُصبح فقط الأشخاص الذين يحصلون على جرعتهم الأولى في مركز قطر الوطني للمؤتمرات مؤهلين للحصول على جرعتهم الثانية في مركز لوسيل ومركز الوكرة للسيارات، كما سيتم حجز موعد جرعة ثانية لجميع الأشخاص الآخرين الذين يتلقون جرعتهم الأولى في مركز صحي مرة أخرى في نفس المركز.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للفئات العمرية التي تلقت التطعيم في دولة قطر حتى الآن فإننا نجد أن نسبة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا الذين تم تطعيمهم جرعة واحدة على الأقل بلغت 86٪ أما الذين حصلوا على جرعتين فبلغت نسبتهم 75٪، أما بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 40 عامًا الذين تم تطعيمهم جرعة واحدة على الأقل فقد بلغت 67٪ أما الذين حصلوا على جرعتين فقد بلغت نسبتهم 41٪.

وتابعت: إن هذا الأمر مُشجّع بشكل خاص، حيث إن ما يقرب من 9 من كل عشرة أشخاص فوق 60 عامًا – المجموعة الأكثر ضعفًا – قد تناولوا الآن جرعة واحدة على الأقل مُشيدة بتجاوب الجمهور في قطر بشكل جيد للغاية مع برنامج التطعيم وعدم وجود أي درجة من التردد.

وحول وجود أي نصائح طبّية يجب على الراغبين في التطعيم اتباعها قبل تناول الجرعة الأولى، قالت: إنه لا توجد نصيحة مُحدّدة للأشخاص قبل تلقي جرعتهم الأولى، ففي الموعد لأخذ جرعة التطعيم ستقدم فرق التطعيم تقييمًا قبل التطعيم للجميع للتأكد من أنهم قادرون على المضي قدمًا والحصول على لقاحهم بأمان.

ولفتت إلى أهمية أن يستمر الشخص في اتباع الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي بعد تناول جرعتين من اللقاح، مُوضحة أنه قد يظل الأفراد الذين تم تطعيمهم قادرين على نشر الفيروس للآخرين، وفي الوقت الحالي لا يزال من غير المعروف ما إذا كانت اللقاحات تمنع الأفراد من نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين، لذلك لا يزال الأشخاص الذين تم تطعيمهم لديهم القدرة على الإصابة بالفيروس، على الرغم من أنه من غير المُرجّح أن يُصابوا بالمرض ونقله إلى الآخرين.

وقالت: إنه بالإضافة إلى ذلك فإن اللقاحات ليست فعّالة بنسبة 100٪ في الوقاية من أعراض الفيروس فلا تزال هناك فرصة ضئيلة حوالي 5٪ لإصابة الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالعدوى والمرض، بينما لا يزال الفيروس مُنتشرًا في البلاد، ولذلك يُنصح الأشخاص بمُواصلة اتباع الإجراءات الاحترازية لحماية أنفسهم قدر الإمكان.

وأضافت: إنه بعد أكثر من 14 شهرًا من العيش تحت تهديد «كوفيد-19» فإن اللقاحات الآن تقدّم أفضل أمل للعودة إلى الحياة الطبيعية، مُوضحة أننا في قطر نحقق تقدمًا كبيرًا في تنفيذ برنامج التطعيم لكننا نحتاج إلى تلقيح 80-90٪ على الأقل من الأشخاص المُؤهلين من أجل توفير أقصى حماية لجميع السكان ومن ثم فإننا نشجّع الجميع على قبول موعد التطعيم عندما يحين دورهم وأن يلعبوا دورهم في التغلب على هذا الفيروس.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع الراية ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق