الإدارة العامة للأوقاف تدعم مرضى القلب المحتاجين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدوحة  الراية:

أعلنت الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عن دعم ومُساعدة الحالات الحرجة من مرضى القلب المُحتاجين بمبلغ 250 ألف ريال قطري، تحت رعاية المصرف الوقفي للرعاية الصحية وبموجب شراكة مع مستشفى القلب بمؤسسة حمد الطبية.

جاء ذلك خلال مُؤتمر صحفي للإدارة عبر تقنية الاتّصال المرئي، شارك فيه الدكتور الشيخ خالد بن محمد بن غانم آل ثاني المدير العام للإدارة العامة للأوقاف، والدكتور عبد الواحد المُلا استشاري جراحة القلب بمؤسّسة حمد الطبية.

وخلال كلمته، أعرب الشيخ الدكتور خالد بن محمد بن غانم آل ثاني، عن سروره للتطوّر المُستمر للشراكة مع مؤسسة حمد الطبية، واستهلها بالحديث النبوي قال – صلى الله عليه وسلم : (من فرّج عن مُسلم كربة فرج الله عنه كربة من كُرب يوم القيامة)، ورُوي عنه صلى الله عليه وسلم أنّه قال: (داووا مرضاكم بالصدقة)، وقد سعى الواقفون الكرام للوقف على المصرف الوقفي للرعاية الصحية، هذا المصرف الذي كانت له إنجازات على مدار التاريخ الإسلامي، وما شهده من إقامة المُستشفيات التي كانت تعرف بالبيمارستانات، وتأتي هذه الشراكة مع مستشفى القلب، لتوفير خدمة مُساعدة مرضى القلب من الذين تعثروا عن سداد تكاليف العلاج، وذلك تحقيقًا لشروط الواقفين الكرام، وسعيًا لتحقيق شعارنا «الوقف شراكة مُجتمعية»، نسأل الله تعالى أن يُبارك في الواقفين الكرام ويجعل كل ما قدّموه ذخرًا لهم في الدنيا والآخرة. ومن جهته، أشاد الدكتور عبد الواحد المُلا استشاري جراحة القلب بمؤسسة حمد الطبية بهذا التعاون المُثمر، الذي سيستفيد منه العديد من مرضى القلب، وثمّن سرعة استجابة الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وحرصها على عقد هذه الشراكة، وتحقيق شعار الوقف شراكة مُجتمعيّة.

يُذكر أنّ المصرف الوقفي للرعاية الصحيّة أحد المصارف الوقفية الستة، قد أُنشئ بناء على الدور التاريخي للأوقاف الصحية في التاريخ الإسلامي، لذا فإن الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لم تغفل البُعد الصحي من نشاطها، وذلك باعتبار رُقي الخدمات الصحية في المُجتمعات معيار تطور ونماء لها، ويأتي هذا المصرف كواحد من صور المُشاركة المُجتمعية والدعم لهذا القطاع المهم، وذلك بعدة سبل منها: رعاية المرضى المُحتاجين من محدودي الدخل للعلاج وتوفير الخدمات الصحية المُناسبة لهم، والتعاون مع الجهات المُختصة لعمل برامج صحية مُشتركة، وإقامة الدورات التدريبية التثقيفية بالمجال الصحي، وتوظيف مُختلف الوسائل الإعلامية لنشر الثقافة الصحية بين أفراد المجتمع.

إنّ العمل الوقفي شراكة مُجتمعية وصدقة جارية، يُثقل بها العبد ميزانه في حياته وبعد مماته، كما قال النبي  صلى الله عليه وسلم : (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاث: إلا من صدقة جارية، أو علم يُنتفع به، أو ولد صالح يدعو له).

طرق المُساهمة في المصرف الوقفي

ويُمكن المُساهمة في المصرف الوقفي للرعاية الصحية من خلال طرق الوقف المختلفة:

– الوقف أونلاين باستخدام البطاقة البنكية من خلال موقع الإدارة العامة للأوقاف: awqaf.gov.qa/‏‏‏atm

– خدمة عطاء عبر الجوال على الرابط: awqaf.gov.qa/‏‏‏sms

– التحصيل السريع على الرقم: 55199996 و 55199990

الخط الساخن: 66011160.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع الراية ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق