الصحة: تلقيح الأطفال ضد كورونا مرتبط بعاملين.. ومعدلات الإصابة لم ترتفع بينهم

0 تعليق ارسل طباعة

قال الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، إن بعض الدول خفضت سن الحصول على لقاح كورونا إلى 12 عامًا ودول أخرى إلى 5 سنوات، لافتًا إلى إجازة اللقاح في مصر للفئة العمرية بدءًا من 15 عامًا.

وأضاف عبدالغفار، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «حديث القاهرة»، الذي يقدمه الإعلاميان خيري رمضان وكريمة عوض، عبر فضائية «القاهرة والناس»، مساء السبت، أن مصر تدرس منح لقاحات كورونا للفئات العمرية الأقل سنًا من خلال اللجان العلمية الموجودة والتابعة للجنة إدارة الأزمة.

وأشار إلى أن الدول الأخرى بدأت تلقيح الفئات العمرية بداية من 5 و12 عامًا، بعد الانتهاء من تلقيح الفئات المستهدفة الأكثر تأثرًا بالإصابة بفيروس كورونا؛ لأن اللقاح يقيهم من شدة الإصابة ويقلل من معدلات الوفاة.

ولفت متحدث الصحة، إلى أن تلقيح الأطفال الأقل من 15 عامًا مرتبط بعاملين، الأول الانتهاء من الدراسات التي تجريها اللجان العلمية بشأن مأمونية اللقاح لتلك الفئات، والثاني تخطي تلقيح ما بين 40% إلى 50% من الفئات المستهدفة.

وأكد أن لقاح «فايزر» الوحيد المجاز للأطفال حتى اللحظة، متابعًا: «باقي اللقاحات لازالت في مرحلة البحث ولم تصل الدراسات والأبحاث الخاصة بها لدرجة الإجازة من الصحة العالمية وهيئة الأدوية الأوروبية وهيئة الدواء والغذاء الأمريكية».

وذكر أن معدلات إصابة الأطفال بكورونا لم ترتفع مع الموجات المتكررة، مؤكدًا أن الأطفال لازالوا الأكثر قوة في التعامل مع المرض، إضافة إلى أن تأثير شدته عليهم قليلة مقارنة بالفئات الأخرى.

ونوه إلى أن الخوف من إصابة الأطفال بفيروس كورونا مرتبط بنقل العدوى، نافيًا تسجيل أي حالة وفاة لطفل مصاب بكورونا فقط، وإنما حالات الوفاة كانت مرتبطة بأطفال مصابون بأمراض مصاحبة أو عيوب خلقية أو أمراض وراثية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق