ما الذي يقلق 250 ألفاً من سكان شرق جدة ؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
الاختناقات المرورية في أحياء شرق جدة سمة يومية تتضاعف في نهايات الأسبوع، وتصاعدت الأزمة المرورية منذ أعوام بعد إغلاق الجهات المعنية عبّارتين لمدخل السامر والأجواد والمنار، أعقبها إغلاق تحويلة طريق هدى الشام منذ عام، لتصبح تلك الأحياء معزولة مروريا، وتعتمد على طريقين وحيدين (التحلية وبريمان). وانتقد مواطنون في أحياء السامر والأجواد والمنار تفاقم الاختناقات المرورية والزحام اليومي الذي زاد من معاناتهم في الذهاب إلى مقار أعمالهم والعودة، مطالبين بإيجاد حلول جذرية بدلاً من الحلول الوقتية التي زادت معاناتهم، مؤكدين أن عمليات الإغلاق المفاجئة واليومية للطرق لإيجاد حلول أصبحت لا تجدي في أحياء تغص بالقاطنين.

ويشير أحمد الخميس إلى أن حيي السامر والأجواد أصبحا بين المطرقة والسندان، فبين الزحام المروري والاختناق طوال اليوم، أو الانتقال من الحي الذي يعاني من الزحام بسبب الاعتماد على طريقين وحيدين يخدمان أكثر من 250 ألف شخص ونحو 7 أحياء هي السامر 1-5، والأجواد والمنتزه.

ويعبر تركي الأجفن عن أمله في إيجاد حلول عبر مد طريق الأمير محمد بن عبدالعزيز (التحلية) نحو الشرق، مع تنفيذ مقترح جسر طريق أنقرة نحو غرب طريق الحرمين ليصبح طريقا ثالثا يساعد على تخفيف الزحام بشكل جذري بدلا من الحلول الوقتية.

ويضيف الأجفن: «نعيش الأمرين بسبب طوابير المركبات التي تمتد إلى مسافات كبيرة وتعطّل الناس عن أعمالهم والطلاب عن مدارسهم، ويتواجد رجال المرور على مدار الساعة لمنع الاختناقات، ويبقى الزحام حدثا مستمرا».


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع صحيفة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق