كتاب صدر بعد دراسة 20 عاماً: سترلينج نظف الحمامات بسن الطفولة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عادي

10 مايو 2022

15:22 مساء

قراءة دقيقتين

الشارقة: ضمياء فالح
كشف كتاب صدر مؤخراً، عن الدور الذي تلعبه الطفولة الصعبة في صنع نجم عالمي، سواء في السياسة أو الاقتصاد أو الرياضة. واستخدم الكتاب أكثر من مثال حي على ذلك بعد دراسة مطولة استمرت 20 عاماً أجريت خلالها مقابلات مع ممثلين وشعراء ومديرين تنفيذيين ونجوم رياضة وأولمبيين، تنوعت معاناتهم بين الفقر والألم النفسي بسبب مشاكل إدمان في العائلة أو حوادث وفاة.
وعلق رجل الأعمال المليونير ستيوارت روز، الذي توفيت والدته بسن الـ49 منتصف السبعينات بعد إدمان حبوب مضادة للاكتئاب:«المعاناة في مطلع الحياة أشبه باللقاح الذي يمنح الجسم مضادات حيوية لمكافحة آلام المستقبل».
نجم مانشستر سيتي رحيم سترلينج دليل على ذلك وقد وصف معاناته في الطفولة وقال:«قتل والدي عندما كنت بعمر السنتين، تلك الحادثة رسمت خريطة حياتي. تركتنا والدتي أنا وشقيقتي مع جدتي في جامايكا لتعمل في إنجلترا وأتذكر أنني كنت أشعر بالغيرة من بقية الأولاد لأن لديهم أماً». التحق ستيرلنج بوالدته بسن الخامسة في لندن ولم تكن الحياة سهلة عليه هناك إذ كان يستيقظ في الـ5 فجراً ليساعدها في تنظيف حمامات الفندق الذي تعمل فيه ويعلق: «والدتي ضحت بحياتها كي أصل لما وصلت إليه، وشقيقتي ضحت بحياتها كي أصل لما وصلت إليه. مهمتي كانت تتلخص بالحصول على عقد مجز كي لا يتعرضن للضغط في حياتهن مستقبلاً».
الإسكتلندي سير أليكس فيرجسون، أشهر المدربين في بريطانيا نشأ في جوفان، أفقر أحياء جلاسكو، وكانت كرة القدم وسيلته للهرب من الفقر ويعلق: «لا يمكن أن تنسى نشأتك لأنها هي التي صنعتك». والأمثلة كثيرة في هذا السياق عند نجوم كرة القدم المتحدرين من أمريكا الجنوبية والقارة الإفريقية مثل الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي عاش في كنف والده بالتبني بسبب إدمان والديه، ونجم سيتي جابرييل جيزوس الذي كان يصبغ الأرصفة في حيه بريو دي جانيرو قبل صنع المجد مع النادي.

عناوين متفرقة

قد يعجبك ايضا

https://tinyurl.com/2p8acww5

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق