ضحك ودموع وأرقام خاصة لملوك «الليجا»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أحرز ريال مدريد لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم للمرة 35 في تاريخه، ليعزز رقمه القياسي، بعد الفوز بسهولة 4-صفر على ضيفه إسبانيول السبت.

وأصبح الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال أول مدرب يحصد لقب الدوري في البطولات الخمس الكبرى في أوروبا، بعدما توج سابقاً في إنجلترا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا.

واستفاد ريال من ثنائية البرازيلي رودريجو في الشوط الأول، قبل أن يضيف ماركو أسينسيو هدفاً بعد الاستراحة بعشر دقائق، ثم أكمل البديل كريم بنزيمة الأهداف في الدقيقة 81.

وضمن ريال التتويج باللقب قبل أربع جولات من النهاية، حيث أصبح رصيده 81 نقطة وبفارق 17 نقطة عن إشبيلية صاحب المركز الثاني، و18 نقطة عن برشلونة الذي يملك مباراة واحدة مؤجلة. وكان ريال يكفيه التعادل مع إسبانيول لحصد اللقب.

وشارك بنزيمة قرب النهاية، ورفع الدرع مع زملائه، حيث قرر أنشيلوتي الذي ذرف الدموع بعد نهاية اللقاء، إراحة هداف الدوري إلى جانب مجموعة من اللاعبين الأساسيين استعدادا لاستضافة مانشستر سيتي في إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء المقبل.

وحقق مارسيلو الظهير الأيسر لريال رقماً قياسياً حيث أحرز لقبه 24 مع النادي ليتفوق على خينتو كأكثر لاعب تحقيقاً للألقاب مع النادي على مدار تاريخه البالغ 120 عاما.

وقال مارسيلو المفعم بالمشاعر للصحفيين في الموسم الذي سيكون على الأرجح الموسم 16 والأخير للاعب البالغ عمره 33 عاما في مدريد «إنها سعادة غامرة».

وأضاف مارسيلو مع تفكير زملائه في مواجهة سيتي «فزنا في أكثر وقت مبكر ممكن، وهذه مهمة الجميع وتستحق الاحتفال».

وتابع «اليوم ينبغي علينا الاحتفال، لكن لدينا مباراة مهمة تنتظرنا. إذا فعلنا الأمر بشكل صحيح فلا يوجد ما يدعو للقلق».

ويعتقد أنشيلوتي أن الاحتفالات يمكن أن ترفع الروح القتالية للاعبيه قبل مواجهة فريق المدرب بيب جوارديولا.

وقال أنشيلوتي «مثل هذا الاحتفال قد يمنح طاقة إضافية للاعبين، وربما يمثل حافزاً إضافياً قبل خوض مثل هذه المواجهة الصعبة أمام فريق رائع».

وأضاف «هذا الموسم مذهل.. لدينا ثبات في المستوى. يجب أن أشكر اللاعبين على عملهم وسلوكهم. اليوم ينبغي الاحتفال ودون أن نتحدث. أريد الاحتفال».

فوز سهل

حقق ريال الانتصار رغم بدء المباراة بثلاثة لاعبين فقط من التشكيلة الأساسية هم الحارس تيبو كورتوا ولاعب الوسط لوكا مودريتش وكاسيميرو الذي شغل مركز قلب الدفاع.

ولم يتسبب إسبانيول تقريبا في أي مشكلات للصف الثاني لريال، وخطف المهاجم البرازيلي رودريجو الأضواء بتسجيل هدفين رائعين.

ففي الدقيقة 33، تلقى رودريجو تمريرة مارسيلو، ثم أطلق تسديدة في شباك الحارس دييجو لوبيز.

وقبل الاستراحة بقليل، استحوذ رودريجو على الكرة وتوغل بسرعة ثم أطلق تسديدة أرضية عكس اتجاه الحارس لوبيز.

وعزز أسينسيو تقدم ريال بعد الانفراد بالمرمى، ثم جاء دور بنزيمة حيث تلقى تمريرة من الجانب الأيسر وسدد مباشرة داخل المرمى ليرفع رصيده إلى 26 هدفا من 30 مباراة في الدوري.

وكلل هذا الأداء هيمنة ريال ليحقق لقبا مستحقا ويعزز رقمه القياسي في عدد مرات التتويج بلقب الدوري المحلي.

وقال مودريتش بعد التتويج «الفوز بالليجا مميز، ولكن أمام جماهيرنا» (بعد أن توج في 2020 خلف أبواب موصدة بسبب جائحة كورونا)، مضيفًا «قدمنا مباراة كبيرة، الأجواء كانت رائعة ونأمل تكرار ذلك الاربعاء».

وتابع «هذه المرة الأولى التي نحقق ذلك مع تبقي 4 مراحل، وهذا يدلّ على الكثير. قدمنا موسمًا مذهلاً في الليجا والآن سنحتفل قليلاً».

وبدأت الاحتفالات مبكراً بعد ان قام نجم التنس الأسطورة رافايل نادال المعروف بتشجيعه للنادي الملكي بركلة البداية الشرفية،وهي استمرت إلى ساعة متأخرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق