خوان كارلوس سعيد.. وحقبة «القيصر» مع «الملك» تبدأ الأحد

0 تعليق ارسل طباعة
مكاسب «الملك» أمام خورفكان: العودة للانتصارات وتألق العطاس وسيف راشد

الشارقة: عصام هجو

سيعود الفريق الأول لكرة القدم في نادي الشارقة إلى التدريبات في السادسة من مساء الأحد، تحت إشراف المدرب الروماني أولاريو كوزمين وطاقمه المساعد.

تأتي بداية حقبة «القيصر» كوزمين مع «الملك» في ظروف جيدة، بعد أن حقق الشارقة فوزاً معنوياً على ضيفه خورفكان 2-1 الجمعة ضمن منافسات تحديد مراكز كأس المحترفين، وقد خرج الفريق بمكاسب كبيرة أبرزها العودة إلى لغة الانتصارات، بعد الخروج من كأس المحترفين أمام عجمان بتعادلين، والتعادل أيضاً مع العروبة والخسارة أمام النصر والوحدة في الدوري.

وكان تألق أحمد العطاس في الهجوم من المكاسب، بعدما ساهم في هدف الفوز حيث حصل على ركلة جزاء سجل منها هدفاً بأسلوب (بانينكا)، كما تألق بصورة لافتة سيف راشد الذي أثبت أنه كان مظلوماً في الفترة السابقة بعدم إشراكه، إلى جانب المدافع المقيم جوستافو والصاعد الواعد حمد فهد الذي أثبت كفاءة عالية في الطرف الأيسر هجوماً ودفاعاً.

في المقابل، أتاح مدرب الشارقة كارلوس في مهمته الأخيرة الفرصة لعدد من البدلاء، ويسأل درويش محمد حارس الشارقة عن الهدف الذي دخل مرماه، كونه لم يتابع الكرة الرأسية من أندريه نونيس حيث اعتقد انها في طريقها إلى الخارج، وأيضاً يسأل عبدالله يوسف حارس خورفكان عن الهدف السهل الذي ولج شباكه من تسديدة بعيدة وعادية لماركوس ميلوني، أما كايو لوكاس جناح «الملك» فقد ركز على الاستعراض بالكرة أكثر من مساعدة الفريق باللعب الجماعي.

ومن مفارقات المباراة أنها شهدت تواجد ثلاثة برازيليين يحملون اسم كايو، وهم كايو لوكاس وكايو روزا لاعبا الشارقة، والمدرب كايو سيزار زاناردي مدرب خورفكان، وعلق الأخير على المباراة وقال: لقد استفدنا من المباراة بإتاحة الفرصة إلى عدد من البدلاء وأمامنا أسبوع للتحضير لمواجهة الشارقة في الدوري السبت المقبل على ملعبنا وأتمنى أن يواصل الفريق في الدوري على نفس النمط لأننا في مركز جيد ولكننا نطمح إلى مركز أفضل.

وعن مدى تأثير مباراة كأس المحترفين على مباراة الدوري قال كايو: بالطبع لا تؤثر ولا علاقة للمباراتين مع بعض ولكل مباراة أهدافها وظروفها.

ومن جانبه، قال الإسباني خوان كارلوس المدرب المؤقت للشارقة والذي انتهت مهمته مع الفريق بنهاية المباراة: تشرفت بالعمل في نادي الشارقة مع هذه الكوكبة المميزة من اللاعبين وأشكر لهم كل الجهود التي بذلوها مع الفريق خلال 21 يوماً لم نحصل فيها على الفترة الكافية للإعداد بسبب ضغط المباريات.

وأضاف: أشكر بشكل كبير إدارة الشركة لمنحي هذه الفرصة وسأكون تحت أمر نادي الشارقة في أي وقت رغم أني لا أعرف مصيري في النادي، ولكن مهما كانت الظروف سأكون تحت تصرف الإدارة في كل الأحوال لأنهم يعملون بطريقة احترافية مميزة وكل ما أعرفه أن مباراة خورفكان هي الأخيرة بالنسبة لمهمتي المؤقتة.

وفي تصريحات خاصة ل«الخليج الرياضي» كشف الإسباني كارلوس أنه سبق له العمل كمدرب أول ومدير فني مع فريق ألافيس وإسبانيول وجريسيا وتشبري، ومساعد لمدرب فياريال، وقال: للأسف لم أحصل على الفرصة في الشارقة لإعطاء كل ما عندي وأنا أقدر كل الظروف الصعبة التي عشتها مع الفريق ولم أحصل على الحرية الكافية في التدريبات لأننا نلعب مباراة ثم نعود للتدريب لأجل الإعداد لمباراة قادمة، وفي كرة القدم هناك أخطاء بسيطة وخلال ثوان معدودة تغير كل شيء مثل تعادلنا 3-3 مع عجمان وتعادلنا مع العروبة وهدف الوحدة في آخر ثانية من الشوط الأول.

وعن أبرز الأسماء التي تخرجت على يده إلى أن وصلت المنتخب الإسباني قال: فخور كوني خرجت وقدمت للمنتخب الإسباني ديجو لوبيز وخورادو وخوسيه أنطونيو رييس، وأيضاً كان معي من بدايته في كرة القدم اللاعب البرازيلي نيني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق