سان جيرمان قلق على «غياب الفرنسية»

0 تعليق ارسل طباعة

متابعة: ضمياء فالح
كشف تقرير في صحيفة «ماركا» الإسبانية عن شعور القائمين على نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بالقلق من غياب اللغة الفرنسية في غرفة الملابس. وفريق سان جيرمان واحد من أكثر الفرق الأوروبية تنوعاً في جنسيات لاعبيه ما تسبب في تغيير بعض الجوانب الثقافية للفريق.

ويواجه متصدر «الليج 1» مشكلة في هيمنة اللغة الإسبانية واللاتينية التي يتبادلها ميسي ونيمار ودي ماريا في غرفة الملابس ناهيك عن استخدام المدرب بوكتينيو نادراً للفرنسية في حديثه مع لاعبيه إذ يفضل الإسبانية أو الإنجليزية رغم وجود لائحة قديمة في النادي تفرض على الجميع تعلم الفرنسية.
وكان بوكتينيو يتحدث عبر مترجم عندما كان مدرباً لساوثمبتون الإنجليزي لتحري الدقة في تصريحاته لكنه يتحدث بالإنجليزية مع لاعبيه في غرفة الملابس، وعندما عين مدرباً لتوتنهام فرض عليه النادي التحدث بالإنجليزية في المؤتمرات الصحفية. ويتحدث بعض أفراد طاقم بوكتينيو التدريبي الفرنسية بشكل جيد لكنها ليست اللغة المفضلة عند اللاعبين. ويضطر النجم الفرنسي كيليان مبابي لبذل جهد كي يتحدث بالإنجليزية أو الإسبانية ليتواصل مع زملائه ناهيك عن تحدث ادريسا جوي وعبدو ديالو، اللذين يتقنان الإنجليزية، بلهجتهما المحلية الإفريقية. وكشف التقرير عن فهم نيمار ودي ماريا والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس للغة الفرنسية لكنهم لا يستخدمونها مطلقاً، أما ميسي ونونو منديز الوافدان الجديدان فلا يفهمان الفرنسية ومعتادان على التحدث باللغة التي تناسبهما. يذكر أن الفرنسيين يعتزون جداً بلغتهم ولا يتحدثون بلغة أعدائهم التاريخيين، الإنجليز، حتى لو كانوا يتقنونها لأنها بنظرهم إهانة لتاريخهم الثقافي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق