معلومة من زمن فات.. قتل نجم كولومبيا أسوأ ذكريات مونديال 94

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

من الممكن أن تكون على دراية بمعلومة رياضية، أو تغيب عنك لمجرد عدم القراءة وقلب أوراق وصفحات التاريخ للوراء، من أجل البحث عن معانٍ ودلائل وتفاصيل خاصة بمنشأ الساحرة المستديرة على مر الأزمان والعصور.

ونقدم لكم فى "رمضان" سلسلة معلومات رياضية شيقة، تستطيع من خلالها معرفة ما يدور حول اللعبة الأولى فى العالم منذ النشأة حتى مراحل التطور على مر السنين.

شهد مونديال 1994 والذي استضافته أمريكا، حادثة مروعة بعدما اغتالت العصابات الكولومبية أندريس إسكوبار بعد أن سجل هدفاً بالخطأ في مرماه أدي إلى وداع منتخب بلاده لبطولة كأس العالم من دور المجموعات.

وقع المنتخب الكولومبي في المجموعة الأولى بمونديال 1994، مع أمريكا ورومانيا وسويسرا، وتلقي خسارة مفاجئة في المباراة ضد رومانيا بنتيجة 1-3، وكان عليه الفوز علي أمريكا أصحاب الأرض في المباراة الثانية للحفاظ علي حظوظهم في التأهل إلى دور الـ 16.

وفي مباراة كولومبيا ورومانيا، سجل إسكوبار هدفا بالخطأ في مرمى فريقه عند الدقيقة 35، وتسبب في هزيمة كولومبيا في تلك المباراة بهدفين مقابل هدف وحيد، قبل أن يفوز الكولومبيون قي مباراتهم الأخيرة أمام سويسرا بهدفين نظيفين.

وعلى إثر هذا الهدف، ودعت كولومبيا منافسات المونديال، وبعد العودة إلى البلاد، وبينما كان إسكوبار، البالغ من العمر 27 عاما حينها، جالسا في إحدى الحانات ليشرح للجماهير الكولومبية ما حدث في المونديال بعد ان رفض لاعبو المنتخب مواجهة الشعب الكولومبي خوفا من ردة فعلهم، لكن ثلاثة من رجال العصابات أطلقوا النار على المدافع وقتلوه في 2 يوليو 1994.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق