رواد 2030 يفتتح الحاضنة المصرية الأفريقية لدفعة جديدة بمنتدى شباب العالم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شارك مشروع رواد ٢٠٣٠، التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، في فعاليات اليوم الثاني من النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم المقام على مدار ٤ أيام بمدينة شرم الشيخ، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تم تخصيص جناح خاص للمشروع لعرض إنجازاته وأنشطته خلال فعاليات المنتدي، وفقا لبيان الوزارة اليوم.

وبحسب البيان، لاقى الجناح إقبالا شديدا وغير مسبوق من المشاركين في المنتدى، ونافس على الجناح الأكثر جذبا للشباب، واصطف عدد كبير منهم من كل جنسيات العالم في طوابير أمام الجناح للتعرف على أنشطة رواد ٢٠٣٠، كما تفاعل القائمين على المشروع مع الشباب، وردوا على كافة استفساراتهم.

وأشاد المشاركون في المنتدى برواد ٢٠٣٠، موضحين أن الأنشطة والخدمات التي يقدمها المشروع لهم هامة للغاية وستحقق نقلة كبيرة في مجال ريادة الأعمال في مصر، وسيساهم في التنمية الاقتصادية للبلاد وزيادة عدد الشركات الناشئة.

وأعلن المشروع افتتاح باب التقدم لدفعة جديدة في الحاضنة المصرية الأفريقية التي ستقدم خدماتها، والدعم الكامل لشباب القارة الأفريقية في مجال ريادة الأعمال، الذين لديهم أفكار مبتكرة لشركات ناشئة وهي عبارة عن دورات تدريبية عبر الإنترنت حيث يُقدَّم من خلالها أكثر من ٤٠ ساعة تدريبية.

ويقدم أيضا ٨ دورات تدريبية على مدار ٨ أسابيع مخصصة لكل شاب وفقا لفكرته، وسيتواصل مع الشباب مدربا عبر الانترنت ليدرس معهم أفكارهم لتحويلها لشركات حقيقية، وشروط التقديم عليها أن يكون المتقدمين على الأقل ٢ شركاء وتخطوا الـ٢١ عاما، ولديهم فكرة لشركة ناشئة، وينتمون للقارة الأفريقية، وبعد توافر الشروط بهم، يتم اجراء مقابلة لهم عبر الإنترنت وبعد ذلك يحصلون على الدورات التدريبية، بالإضافة إلى جلسات الاشراف الخاصة بكل مشروع على حدة.

وأعطى المشروع للمشاركين بالمنتدى بعض المنح المقدمة عبر الإنترنت من جامعة ميزوري الأمريكية في ريادة الأعمال وإدارة الابتكار، والتي قُدِّمت لهم عن طريق مسابقة تم تنظيمها داخل جناح رواد والفائزون من الشباب حصلوا المنحة المقدمة.

ومن جانبها، قالت غادة خليل، مدير مشروع رواد ٢٠٣٠، إن إدراج ملف ريادة الأعمال ضمن الملفات الرئيسية التي تُناقش هذا العام في منتدى شباب العالم هو أكبر دليل على أهمية هذا القطاع بالنسبة للقيادة السياسية المصرية وللدول المشاركة وللشباب من كل جنسيات العالم؛ لأنه يوفر فرص عمل ويساهم في التنمية الاقتصادية.

وأكدت "خليل" أن توجه المشروع لإطلاق الحاضنة المصرية الأفريقية، نابع من اهتمام الدولة المصرية بالقارة الأفريقية وبشبابها لتنمية القارة بشكل عام، مضيفة أن طاقة الشباب بالقارة ستنهض بها اقتصاديا عن طريق المشروعات والأفكار المبتكرة لدى الشباب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق