بسبب «أوميكرون».. انعقاد معارض ومؤتمرات السياحة الخارجية «أون لاين»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قمة السياحة العالمية تعانى من شبح كورونا.. وقلق بين منظمى الرحلات الأجانب
كشف الخبير السياحى هانى بيتر عضو غرفة شركات السياحة أن كل المؤشرات والشواهد تشير إلى أن معظم المؤتمرات والمعارض والبورصات السياحية العالمية ستعقد هذا العام بشكل افتراضى دون الحضور رسميا بسبب انتشارمتحور كورونا «أوميكرون» بوتيرة سريعة فى العديد من دول العالم.
وقال بيتر إن العديد من منظمى الرحلات الأجانب أبدوا قلقهم من تفاقم خسائرهم للعام الثالث على التوالى منذ انتشار فيروس كورونا بداية عام 2020.. مشيرا إلى أن الربع الأخير من العام الماضى شهد تحسنا طفيفا لحركة السياحة العالمية بصفة عامة والسياحة الوافدة لمصر بصفة خاصة وهو ما منحهم أملا كبيرا فى تحسن الاوضاع وحدوث انتعاشة لحركة السياحة والسفر خلال العام الجديد خاصة مع ظهور اكثر من علاج لكورونا والتوسع فى تطعيمات كورونا محليا وعالميا إلا أن ظهور متحور «أوميكرون» وانتشاره السريع أحبط كل الأمال التى توقعت انتعاش وازدهار السياحة فى الربع الأول من 2022.
وأشار إلى أن العديد من إدارات المعارض الخارجية التى ستعقد خلال العام الحالى سواء التى ستعقد فى روسيا فى الربع الأول من العام الجديد، وكذا المعارض التى ستقام فى دول إيطاليا وألمانيا ودول جنوب شرق آسيا أعلنوا عقد هذه المعارض والمؤتمرات السياحية افتراضيا دون حضور عارضين بسبب انتشار كورونا وتوابعها.
وأضاف هانى بيتر أن قمة العالم السياحية المعروفة ببورصة برلين السياحية الدولية تعانى من تداعيات جائحة كورونا للعام الثالث على التوالى حيث ستقام البورصة هذا العام بشكل افتراضى عبر الانترنت حسبما قررت إدارة بورصة برلين الدولية مؤخرا بالرغم من أن إدارة منظمى فعاليات البورصة كانوا فى وقت سابق لا يزالون يخططون للمضى قدما فى عقدها حضوريا لكن المخاوف الحالية والظروف غير المتوقعة للأزمة الصحية العالمية لجائحة كورونا وتوابعها جعلت إدارة البورصة تتخذ قرارا بعقد هذه الدورة افتراضيا على الانترنت.
وأوضح عضو غرفة شركات السياحة أن هناك مخاوف لدى القطاع من تكرار سيناريو الاغلاق الذى تم فى عام 2020، وأيضا أن يتسبب هذا المتحور الجديد فى تعطيل الطفرة الحالية والمنتظرة بقطاع السياحة والتى بدأت مؤشراتها تظهر خلال الربع الاخير من العام الماضى بعد عودة أهم الاسواق المصدرة للسياحة إلى مصر مثل روسيا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وتخفيف القيود المفروضة على السائحين الوافدين.. مشيرا إلى أن ظهور السلالة الجديدة لفيروس كورونا تسببت فى ارتباك عدد من الحجوزات والتى تم تأجيلها مؤقتا لحين اتضاح الرؤية والتأكد من السيطرة على المتحور الجديد لفيروس كورونا.
وتابع بيتر أن القطاع السياحى يأمل ألا يؤثر متحور «أوميكرون» فى تراجع نسب الحجوزات إلى المقصد السياحى المصرى خلال الفترة المقبلة.. مشيرا إلى أن صناعة السياحة بمصر كانت قد بدأت فى استعادة عافيتها تدريجيا لما كانت عليه قبل جائحة كورونا قبل ظهور «أوميكرون» خاصة بعد عودة أهم الاسواق المصدرة للسياحة مثل روسيا وبريطانيا وألمانيا وايطاليا.
كان متحور كورونا الجديد المعروف باسم «أوميكرون» قد تسبب فى إثارة الرعب داخل القطاع السياحى وهو ما دعا الجهات الحكومية المعنية إلى ضرورة اتخاذ اجراءات مشددة بالمطارات والمنشآت الفندقية منعا لتسرب الفيروس للبلاد.. كما اعلنت وزارة السياحة والآثار استمرار لجان التفتيش فى عملها للتأكد من تطبيق الاجراءات الاحترازية داخل المنشآت السياحية والفندقية.. محذرة من توقيع عقوبات رادعة للمخالفين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق