مستثمرون: توقعات بتحسن أوضاع السياحة الوافدة لمصر أبريل القادم مع انحسار كورونا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

توقع مستثمرو السياحة حدوث تحسن ونمو ملحوظ فى حركة السياحة الوافدة لمصرمع بداية شهر أبريل القادم؛ حيث تشهد المناطق السياحية المصرية رواجا سياحيا بشكل ملحوظ بالتزامن مع اعياد الربيع «الايستر» فى أوروبا وبداية ظهور أكثر من علاج لجائحة كورونا والتوسع فى تطعيمات كورونا محليا وعالميا والبدء فى دخول موسم الصيف وانحسار تدريجى لموجات كورونا.
وقال الدكتور عاطف عبداللطيف عضو جمعيتى مستثمرى السياحة بمرسى علم وجنوب سيناء أن عام 2021 وما تم فيه من مجهود للدولة المصرية ممثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة يمهد الطريق امام انطلاق السياحة المصرية فى 2022.
وأشار عبداللطيف إلى أن الحكومة والبنك المركزى اتخذت خلال عام 2021 مجموعة من القرارات المساندة للسياحة من تأجيل سداد الديون الحكومية على السياحة وقرارات عديدة مساندة للسياحة وأطلق البنك المركزى عدة مبادرات دعما للقطاع السياحى لمجابهة أزمة فيروس كورونا.
وأشار عاطف إلى أهمية تنظيم عدد من الاحتفالات الكبرى مثل موكب المومياوات الملكية وافتتاح طريق الكباش والتحول الرقمى وإصدار قانون بوابة العمرة والعديد من الاكتشافات الأثرية وافتتاح المحطة الأولى والثانية والثالتة من مشروع إعادة إحياء «مسار العائلة المقدسة».
وتوقع عاطف عبداللطيف أنه مع بداية ابريل ٢٠٢٢ سيكون هناك رواج سياحى بشكل ملحوظ بالتزامن مع أعياد الايستر فى أوروبا وبداية ظهور اكثر من علاج لكورونا والتوسع فى تطعيمات كورونا محليا وعالميا.
وأضاف عضو جمعيتى مستثمرى السياحة بمرسى علم وجنوب سيناء أنه لابد من تطبيق المعايير الدولية التى طرحها البنك المركزى فى مصر فى أسرع وقت والمتعلقة بهيكلة الديون من ٢٠١٠ التى تراكمت بشكل كبير على قطاع السياحة على سبيل المثال وحل مشاكل المتعثرين والعمل على مساندتهم فى الابتعاد عن القوائم السلبية بالبنوك من خلال قرارات تيسير من البنك المركزى التى طرحها مؤخرا.
ودعا عاطف عبداللطيف إلى ضرورة تسليط الضوء على منتجات وبرامج سياحية جديدة تجذب نوعية جديدة من راغبى المتعة والسفر وخير مثال مدينة سانت كاترين التى تتمتع بمميزات لا يوجد لها مثيل بالعالم مثل المكان الوحيد بالعالم الذى تجلى فيه الله سبحانه وتعالى بنوره وما يتم عليها من مشروعات ودير سانت كاترين من أقدم اديرة العالم.
وأكد الخبير السياحى إيهاب عبدالعال أمين صندوق جمعية مستثمرى السياحة الثقافية أنه رغم انحسار السياحة عن معدلاتها الطبيعية فى أعياد الكريسماس ورأس السنة بسبب متحوركورونا «أوميكرون» الا أن الأمل والتوقعات تشير إلى أن أجازات نصف العام الدراسى سيكون لها دور فى احداث رواج سياحى من خلال السياحة الداخلية واجازات المصريين بالخارج التى يقضونها فى مصر.
وشدد عبدالعال على ضرورة الاهتمام بالمشاركة المصرية فى البورصات العالمية والسياحية وتسويق المدن السياحية بشكل قوى، وكذلك الاستفادة من المؤتمرات العالمية والدولية التى تقام على أرض مصر والمدن المؤهلة لتنظيم مؤتمرات مثل شرم الشيخ والقاهرة ومدينة الجلالة والعلمين خاصة ان سياحة المؤتمرات مهمة جدا فى العالم حاليا وتساهم فى انعاش الاقتصاد القومى بمليارات الدولارات حول العالم فنحن لدينا المؤهلات التى تمكنا من النجاح فى سياحة المؤتمرات.
ودعا إيهاب عبدالعال إلى تسليط الضوء على السياحة الثقافية والاثرية بشكل مكثف من خلال اعداد حملات تسويقية جديدة تجمع بين السياحة الثقافية والشاطئية فى 2022.. مشيرا إلى انه مع بداية شهر أبريل القادم شتشهد المناطق السياحية المصرية رواجا سياحيا بشكل ملحوظ بالتزامن مع اعياد الايستر فى أوروبا وبداية ظهور اكثر من علاج لكورونا والتوسع فى تطعيمات مصل كورونا محليا وعالميا والبدء فى دخول موسم الصيف وانحسار تدريجى للجائحة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق