20 عاما على اليورو| هل تسبب تغير العملة في ارتفاع الأسعار؟.. الفرنسيون يجيبون

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بمناسبة الذكرى العشرين لليورو، يشير الفرنسيون بأصابع الاتهام إلى عملة يعتقدون أنها رفعت الأسعار.

ولخصت محطة "بي.إف.إم" التلفزيونية الفرنسية، شعور الفرنسيين تجاه اليورو، موضحة أن التأثير التراكمي لهذا التضخم على مدى 20 عامًا هو الذي يدفع الأسعار إلى الارتفاع.

ووفقاً لاستطلاع "يوجوف" لموقع MoneyVox الاقتصادي: "فإنه بعد 20 عاماً على العملة الأوروبية الموحدة (يورو)، لا يزال التغيير من الفرنك إلى اليورو يحمل سمعة سيئة، إذ يربط ثمانية من كل عشرة فرنسيين ذلك بارتفاع الأسعار وانخفاض القوة الشرائية.

من جهتها، قالت امرأة من بوردو إن "السجائر كانت 10 فرنكات، والآن 10 يورو أي 65 فرنكا"، فيما قالت أخرى: "هناك خبز الباجيت بسعر فرنك واحد بسعر 1 أو 1.30 يورو وخبز متوسط بسعر 50 فرنكًا".

من جهتها، قالت الخبيرة الاقتصادية آن لوري ديلات: "إذا كانت هناك بعض آثار التقريب غير المواتية في البداية، على مدار 20 عامًا، فإن ارتفاع الأسعار ليس له علاقة كبيرة باليورو"، موضحة أن "تكلفة الرغيف الفرنسي بعد 20 عامًا، لكن هذا طبيعي، لأنه عشرين عاما، وتضخمنا بنسبة 2% سنويا لمدة 20 عاما".

وأضافت: "الانطباع بوجود انخفاض في القوة الشرائية"، موضحة: "لقد زادت القوة الشرائية في المتوسط ​​للجميع، لكن زادت بالنسبة للأغنياء أكثر من الفقراء، فيما يتعلق باليورو ولكن مع الخيارات السياسية، وهو سبب أخير للشعور السلبي تجاه اليورو".

وتابعت: "نرى ارتفاع الأسعار أكثر من الانخفاض، ومع ذلك كان هناك بعضها في 20 عامًا، في المنسوجات على سبيل المثال".

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق