وزيرة التعاون الدولي تؤكد أهمية التعاون الاقتصادي المصري مع أمريكا والصين

0 تعليق ارسل طباعة

أكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، أهمية التعاون الاقتصادي المصري مع الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية، والذي يشكل بوابة لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع قارة إفريقيا.

وأشارت وزارة التعاون الدولي، في بيان اليوم الجمعة، إلى أن التصريح جاء خلال لقاء للوزيرة ضمن مشاركتها بمنتدى بلومبرج للاقتصاديات الجديدة بسنغافورة، مع ديبورا لير المدير التنفيذي لمركز بولسون للأبحاث وصناعة القرار، الذي يعد أحد مراكز الفكر الدولية التي تعمل على دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية الأمريكية الصينية.

وبحثت الوزيرة خلال اللقاء، سبل تعزيز التعاون المشترك مع المركز في إطار دور مراكز الفكر والأبحاث لدعم الجهود الدولية الهادفة لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز العمل المشترك بين الأطراف ذات الصلة على المستوى الإقليمي والدولي، كما بحثت التعاون الثنائي مع الحكومة المصرية لدفع أجندة العمل المناخي واستعداداتها لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27 العام المقبل بشرم الشيخ.

وسلطت الوزيرة الضوء على العلاقات المصرية الأمريكية وكذلك المصرية الصينية الاستراتيجية، على المستوى الاقتصادي وجهود التعاون الإنمائي التي يتم من خلالها دعم جهود التنمية في مصر وسعيها لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز العمل المناخي ونقل الخبرات.

وأشارت إلى توقيع وزارة التعاون الدولي اتفاقيات 7 منح للعام الجاري بقيمة 125 مليون دولار في العديد من مجالات التنمية كما تصل المحفظة الجارية لنحو 900 مليون دولار منذ عام 2014، كما وقعت مؤخرًا مع السفارة الصينية برنامج التعاون الاقتصادي والفني الجديد للفترة المقبلة والذي يتم من خلاله إتاحة منح تنموية في عدد من المجالات.

يذكر أن وزيرة التعاون الدولي تشارك في منتدى بلومبرج للاقتصاديات الجديدة الذي يناقش القضايا الاقتصادية العالمية ويبحث خلق رؤى مُشتركة لتجاوز التحديات التي تواجه الاقتصاديات المتقدمة والناشئة على حدٍ سواء، ومناقشة التزام العالم بالحد من آثار التغيرات المناخية وتوفير التمويل اللازم للدول الناشئة لمواجهتها، ويشارك به أكثر من 750 من قادة الاقتصاد وصانعي السياسات والرؤساء التنفيذيين ورواد الأعمال؛ من بينهم وانج كيشان نائب الرئيس الصيني، وجينا رايموندو وزيرة التجارة الأمريكية، وجان كيم يونج وزيرة التجارة والصناعة بسنغافورة، وأوزيل نداجيجيمينا وزير المالية والتخطيط الرواندي، والدكتور فيليب مبانجو نائب رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة، وجين ليكون رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والسيد مايكل بلومبرج، الاقتصادي الأمريكي ومؤسس (بلومبرج).

كانت وزيرة التعاون الدولي قد شاركت في قمة بلومبرج للاقتصاديات الجديدة خلال العام الماضي، والتي عقدت افتراضيًا، وخلال المنتدى اختارت بلومبرج جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة كنموذج للاقتصاديات الصاعدة في المنطقة عقب جائحة كورونا، نتيجة الإصلاحات الاقتصادية والفرص التي تتميز بها الدولتان رغم التحديات الاقتصادية على مستوى المنطقة والعالم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق