أحمد سالم الرئيس التنفيذى للشركة: الأهلى للاستشارات تقترب من إتمام صفقة استحواذ فى قطاع التمويل الاستهلاكى

0 تعليق ارسل طباعة


نعمل على 9 صفقات متنوعة ومجموعة استثمارية خليجية تسعى لدخول السوق العقارية المصرية
هدفنا تقديم خدمات استثمارية متنوعة للمستثمر والترويج للفرص المتاحة فى مصر
ننتظر برنامج الطروحات الحكومية والاهتمام بقطاع الأسمدة والبترول والتأمين
تعكف شركة الأهلى للاستشارات وخدمات الاستثمار التابعة للأهلى كابيتال الذراع الاستثمارية للبنك الأهلى المصرى ــ أكبر بنك حكومى ــ على إدارة ما بين 9 ــ 8 صفقات المتوقع إتمامها بحد أقصى الربع الأول من العام المقبل، تبعا لتصريحات أحمد سالم الرئيس التنفيذى للشركة.
أضاف سالم فى تصريحات لـ«مال وأعمال ــ الشروق» أن الصفقات الجارى العمل عليها تتركز فى قطاعات التمويل الاستهلاكى والاستثمار العقارى والخدمات اللوجيستية والتعليم والصحة.
«يوجد اهتمام ملحوظ من المستثمرين الأجانب منهم صناديق سيادية ومؤسسات استثمار خليجية لدخول السوق المصرية عبر الاستثمار فى هذه القطاعات» قال سالم، متوقعا أن تشهد السوق المصرية خلال الربع الأول من العام القادم صفقة استحواذ فى مجال التمويل الاستهلاكى.
وعن جاذبية القطاع العقارى للمستثمرين الأجانب فى ظل تزايد المعروض فى السوق المصرية، قال سالم إن الاستثمارات التى قامت بها الدولة فى مشروعات البنية التحتية أدت إلى زيادة الطلب على الاستثمار العقارى بكل مجالاته وليس فقط السكنى، مؤكدا وجود طلب حقيقى على شراء العقارات.
تابع: أبدت مجموعة من المستثمرين العرب رغبتهم لدخول السوق العقارية المصرية وهى إحدى الصفقات التى تعكف الشركة على إتمامها خلال الفترة القادمة.
«نعمل أيضا على توفير البدائل التمويلية المتاحة للشركات القائمة والترويج للفرص المتاحة فى مصر لدى الأسواق الخارجية والتى يتركز أغلبها فى النشاط العقارى والاستهلاكى والصحة والتعليم واللوجيستيات والخدمات» تبعا لتصريحات سالم، مشيرا إلى وجود محادثات قائمة حول هذه الفرص مع مستثمرين أجانب.
وقال سالم إن «الأهلى للاستشارات وخدمات الاستثمار» تدرس نحو أربع صفقات تمويلية ما بين الاقتراض المصرفى والتوريق بقيمة تتراوح ما بين 600 إلى مليار جنيه للصفقة.
تابع: هدفنا الأساسى تقديم جميع الخدمات الاستثمارية لكل من يرغب فى الاستثمار بالسوق المصرية من خلال شركة الأهلى فاروس لترويج وتغطية الاكتتابات، وشركة فاروس لتداول الأوراق المالية، وشركة الأهلى لإدارة الاستثمارات المالية وذلك بالتعاون مع البنك الأهلى المصرى الذى أصبح يمتلك بنك استثمار متكاملا، مضيفا ان شركة difc المملوكة للبنك الأهلى فى مركز دبى العالمى تعمل على الترويج فى مناطق الخليج والشرق الأوسط للاستثمار فى السوق المصرية.
وقال سالم إن شركة «دى آى إف سى» تعمل فى مجال إدارة الأصول والاستشارات المالية لجذب الاستثمارات لمصر ليس فقط من الإمارات ولكن من السوق الخليجية خاصة السوق السعودية التى يضم كيانات مالية واستثمارية ضخمة، ووجود فرع للبنك الأهلى فى المملكة سيتيح لنا تقديم خدماتنا بشكل أكبر.
وقال سالم إن «الأهلى كابيتال» قاربت على اتمام الاستحواذ على شركة الأهلى لإدارة الصناديق والمحافظ لتعمل تحت مظلة الأهلى للاستشارات وخدمات الاستثمار، والمتوقع إتمام الصفقة قبل نهاية العام الحالى، مشيرا إلى أن الشركة تدير أصولا بقيمة تقارب 39 مليار جنيه لصناديق حكومية وقطاع خاص وبنوك وهى من أقدم الشركات فى السوق.
أضاف سالم أن دورنا فى الأهلى للاستشارات ليس فقط توفير البدائل التمويلية ولكن علاقتنا ممتدة مع المستثمر للوصول إلى استراتيجية معينة.
وعن شكل التكامل مع مجموعة الاستثمار بالبنك الأهلى، قال سالم إن الأهلى المصرى لديه استثمارات صخمة فى قطاعات عديدة ونعمل على التكامل بين ما نقدمه من خدمات وما يمتلكه البنك من أذرع استثمارية واستثمارات مباشرة فى حال توافر الفرص المناسبة.
وقال سالم إن شركته تنتظر استئناف برنامج الطروحات الحكومية، مضيفا: «نتواصل مع المستشار المالى للحكومة لبرنامج الطروحات ويوجد بالفعل اهتمام من مستثمرين أجانب بشركات الأسمدة والبترول والتأمين واللوجيستيات فى قائمة الطروحات المرتقبة».
أضاف: هدفنا الأول يتعلق بجذب استثمارات للسوق المصرية بطريقة متنوعة تشمل شركات وبنوك استثمار عالمية وصناديق سيادية وشركات عائلية ومستثمرين أفرادا ذوى ملاءة مالية عالمية وهو ما نجحنا فيه من خلال طرح شركة آى فاينانس والذى ساعد على نجاح الطرح.
وتعليقا على تراجع أداء سوق المال، قال سالم إن البورصة المصرية تفتقد للتنوع فى المستثمرين لعدة أسباب منها أزمة كورونا، وتباطؤ الطروحات الجديدة.
«سوق المال المصرية فى حاجة لطروحات جديدة تعمل على جذب مستثمرين جدد وتنوع فى الأسهم والقطاعات مثلما حدث مع طرح شركة آى فاينانس» قال سالم، مشيرا إلى أن حجم الطرح يساعد على جذب عدد متنوع من المستثمرين ما بين صناديق ومؤسسات.
وتابع: تعانى البورصة المصرية فى الوقت الحالى من غياب الأسهم القيادية التى برزت فى أعوام 2005 ــ 2008، وأصبحت أسهم المضاربة تسيطر على حجم كبير من التداولات مع تراجع الأسهم القيادية.
ويرى سالم أن سوق المال تحتاج إلى مزيد من الطروحات للقطاع الخاص والعام مع الترويج الجيد لهذه الطروحات لتكرار نجاح تجربة آى فاينانس فى جذب كبار المستثمرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق