روايات الجوائز.. إسماعيل غزالى يمزج الحكايات الصغيرة فى "موسم صيد الزنجور"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صدرت رواية موسم صيد الزنجور للروائي المغربي إسماعيل غزالي عام 2013 عن دار العين للنشر في القاهرة ودخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2014، المعروفة باسم «جائزة البوكر العربية».

ترصد الرواية حكاية عازف ساكسفون فرنسي يحل زائرا على ضفة بحيرة "أكلمام أزكزا" بالأطلس المتوسط بدعوة من صديقة مغربية حتى يجرب صيد سمك الزنجور فيجد نفسه في متاهة متشعبة تتداخل بانفتاحها على وجوه فاعلة لشخصيات مريبة كفيرجينيا اللندنية والصياد الأشقر الملقب بمروض الزناجير وفتى الفندق المولع باقتفاء المصائر الكارثية لزوار البحيرة منذ عام 1910 وفتاة البحيرة وكاتب السيناريو والممثلتان هاجر وسارة وعازفة البيانو.

وتتألف الرواية من عدة حكايات قصيرة كل واحدة تكمل الأخرى، تحكي قصص شخصيات مختلفة جمعها مكان واحد، حيث تتداخل الطبيعة مع الموسيقى مع شخصيات الرواية وقد اعتمد الكاتب على الوصف الدقيق للتفاصيل الصغيرة محاولا بذلك أخد قارئه إلى العالم السحري والغامض للبحيرة التى تدور حولها الأحداث.

ويعتبر إسماعيل غزالي من أبرز الكتاب المغاربة وهو من مواليد قرية أمريرت الأمازيغية فى المغرب عام 1977 وهو حاصل على شهادة جامعية في الأدب العربى ويعمل فى الإعلام، صدر له روايات عدة: "التمتمة" عام 2001، "خرير الأحلام"، "صرير الكوابيس" وهما روايتان قصيرتان عام 2012، إضافة إلى ست مجموعات قصصية وقد وصلت مجموعته القصصية "بستان الغزال المرقط" الذى يضم أربع مجموعات قصصية إلى القائمة القصيرة لجائزة الكتاب في المغرب عام 2012.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق