دراسة حديثة تكشف: الجفاف ليس السبب الأول فى انهيار حضارة المايا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
لا جدال في أن سلسلة من موجات الجفاف التى حدثت في شبه جزيرة يوكاتان في جنوب شرق المكسيك وشمال أمريكا الوسطى في نهاية القرن التاسع، كانت سببا فى أن بدأت مدن المايا في التهجير مما أدى إلى انهيار الحضارة.

 

ويعتقد بعض العلماء أن المايا كانت تعتمد في الغالب على الذرة والفاصوليا، ويفترض بعض العلماء أن الجفاف أدى إلى المجاعة، ومع ذلك أظهر تحليل جديد أجراه عالم الآثار في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد سكوت فيديك وعالم فيزيولوجيا النبات لويس سانتياجو أن المايا لديها ما يقرب من 500 نبات صالح للأكل، وكثير منها مقاوم للغاية للجفاف، تم نشر نتائج هذا التحليل الآن في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم.

 

 ووفقا لما ذكره موقع heritagedaily، قال سانتياغو: "حتى في أشد حالات الجفاف قسوة - كان لا يزال هناك 59 نوعًا من النباتات الصالحة للأكل قائمة، ووفر نبات الشايا والكسافا معًا كمية هائلة من الكربوهيدرات والبروتين".

وفي مواجهة الكثير من التكهنات حول الجفاف باعتباره سبب الاضطرابات الاجتماعية في المايا ، قرر "سانتياغو" فحص جميع النباتات البالغ عددها 497 في القائمة لتحمل الجفاف.

 

على الرغم من أن الباحثين ليس لديهم إجابة واضحة حول سبب تفكك مجتمع المايا القديم ، إلا أنهم يشتبهون في أن الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية لعبت دورًا.

 

قال فيديك: "هناك شيء واحد نعرفه وهو أن التفسير المفرط في التبسيط للجفاف الذي يؤدي إلى الانهيار الزراعي ربما لا يكون صحيحًا".

 

يوضح البحث أيضًا أهمية استغلال مجموعة متنوعة من النباتات للنجاة من الجفاف وتغير المناخ.

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق