العثور على أقدم دليل على التسمم بالزئبق لدى البشر فى عظام عمرها 5000 عام

0 تعليق ارسل طباعة

اكتشف العلماء أقرب دليل على التسمم بالزئبق في عظام بشر عمرها 5000 عام مدفونين في إسبانيا والبرتغال، وفقًا لدراسة جديدة، وقد يكون للتعرض للمعدن الثقيل الطبيعي تأثيرات سامة على الجسم بما في ذلك الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والجهاز المناعي، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) لهذا السبب تعتبر منظمة الصحة العالمية الزئبق مع 10 مواد كيميائية "مصدر قلق صحي كبير".

واليوم ، يتعرض الناس لمستوى معين من الزئبق عندما يأكلون بعض الأسماك أو المحار، على الرغم من أن المستويات غالبًا ما تكون منخفضة ، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. ولكن ما مدى شيوع التعرض للزئبق في الأيام الخوالي؟

لمعرفة ذلك، قام الباحثون بتحليل العظام البشرية التي تم جمعها من 23 موقعًا أثريًا مختلفًا، والتي تضمنت حفرًا وكهوفًا، عبر إسبانيا والبرتغال، تنتمي العظام إلى 370 فردًا عاشوا في فترات زمنية مختلفة على مدى 5000 عام.

وقد أظهر تحليل بعض العظام، وخاصة عظم العضد، وعظم الذراع بين الكتف والمرفق، مستويات عالية بشكل غير عادي من الزئبق، وهي مستويات لم تكن ناتجة عن النظام الغذائي أو عن طريق التحلل بعد الموت.

واكتشف الباحثون مستويات زئبق تصل إلى 400 جزء في المليون في بعض البقايا، وهو أعلى بكثير من 1 أو 2 جزء في المليون التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية مستويات طبيعية في شعر الإنسان، وفقًا لما نشره موقع لايف ساينس.

ويقول الباحثون إن المستويات المرتفعة بشكل غير معتاد من الزئبق كانت على الأرجح ناجمة عن التعرض لمادة الزنجفر ، وهو معدن سام لكبريتيد الزئبق ، وعند طحنه إلى مسحوق ناعم ، يكون له لون أحمر ساطع ، وقد استخدم تاريخيًا لإنتاج أصباغ الطلاء ، ويقع أحد أكبر مناجم الزنجفر في العالم في مدينة المادين بإسبانيا.

وبدأ الناس في استغلال كنز الزنجفر الدفين في Almadén في العصر الحجري الحديث ، منذ حوالي 7000 عام ، وكانت أعلى مستويات الزئبق في البقايا التي يعود تاريخها إلى حوالي 2900 قبل الميلاد إلى 2300 قبل الميلاد ، أو أواخر العصر الحجري الحديث إلى منتصف العصر النحاسي (الذي كان انتقالًا بين العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي).


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق