وزيرة الثقافة تزور جزويت القاهرة وتبحث طرق دعمه.. بعد حريقه

0 تعليق ارسل طباعة
قامت، الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، عصر اليوم، بزيارة مسرح جزويت القاهرة، وذلك لبحث سبل دعمه لإعادة بنائه، ورافقها خلال الزيارة عدد من رؤساء القطاعات بالوزارة منهم، خالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، والدكتور مجدى صابر، رئيس دار الأوبرا، والمخرج هشام عطوة رئيس هيئة قصور الثقافة، وفتحى عبد الوهاب رئيس صندوق التنمية الثقافية، ومحمد أبو سعدة رئيس جهاز التنسيق الحضاري، إسماعيل مختار رئيس البيت الفنى للمسرح.

 

وتعرض مسرح جزويت القاهرة لحريق منذ أيام، وهو ثانى أقدم استوديو فى مصر تم إنشاؤه فى عام 1937، وقد التهمت النيران، المسرح والجمعية التابعة له وعدد من الباصات المدرسية بالفجالة.

 

وتأسست مدرسة العائلة المقدسة "الجزويت" على يد ثلاث آباء يسوعيين جاءوا من لبنان وبدأوا مدرستهم فى حى الموسكى عام 1879 بعدد 6 طلبة. وأشاد الخديو توفيق آنذاك بعطاء هؤلاء الآباء الذين حرصوا على تقديم خدمة مميزة للشعب المصري. 

 

وفِى عام 1889 افتتحت المدرسة بمقرها الحالى بحى الفجالة لتبقى فيه شامخة وتقدم خدمة وتعليم متميز لأجيال من المصريين الى يومنا هذا. تقدم مدارس العائلة المقدسة “التعليم لطلابها فى الأساس باللغتين العربية والفرنسية. وتفتخر إدارة مدارس “الجزويت ان المدرسة لا تهتم بالتعليم فقط بل تسعى دائماً للتنشئة الصالحة قبل التعليم الجيد، وهذا ما يميز طلاب مدارسهم ويفرز أجيال مؤثرة فى المجتمع المصرى .

 

تأسست جمعية النهضة العلمية والثقافية بالفجالة (جزويت القاهرة) عام 1998 على يد الآباء والأخوة اليسوعيين ”الجزويت“ وبعض المصريين من المسلمين والمسـيحيين المهتمين بالقضايا الفية والثقافية والمدنية وغيرها من القضايا التى تهـم المصريين جميعا وتم إشهارها فى وزارة الشؤون الاجتماعية (التضامن الاجتماعي) برقم 4499، وتعمل فى عموم جمهورية مصر العربية.

 

وتضم الجمعية أربعة مدارس، هي: مدرسة السينما بالقاهرة والصعيد، مدرسة المسرح الاجتماعى "ناس"، مدرسة الرسوم المتحركة، ومدرسة العلوم الإنسانية، فضا عن أنشطة متعددة منها مجلة الفيلم، الصالون الثقافي، الورش الحرة، مسرح ستوديو ناصيبيان، نادى سينما الجزويت، ومساحات جمعية النهضة.

 

ومكان الجمعية هو استديو ناصيبيان، أقدم ستوديو سينما فى مصر، وهو الآن مسرح ناصيبيان الذى أسسه الأرمنى هرانت ناصيبيان فى الثلاثينيات، وكان من أهم استوديوهات مصر، وتم تصوير أكثر من 140 فيلماً فيه منها: باب الحديد، والحفيد، وشفيقة ومتولي، وأفلام كثيرة لأنور وجدى وإسماعيل ياسين وعادل إمام وغيرهم.

 

وتهتم "جيزويت القاهرة" اهتماماً خاصاً بثقافة الصورة كأداة قوية التأثير فى عملية التنمية، لما لها من قدرة سحرية على الرسوخ فى أذهان ومخيلات الناس، مهما تنوعت ثقافتهم ودرجات وعيهم.

 

وهدف الجمعية الأساسى هو الارتقاء بالفنون وأن يكون من حق الجميع أن يتعلموا السينما والكتابة والمسرح والموسيقى والتصوير بكل أنواعه وهذا من خلال الورش التى تقدمها الجمعية على مدار السنة -دون مقابل- وتستعين أحيانًا بفنانين عالميين فى تدريب المشتركين.

 

 

 


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق