لماذا عجز دليسيبس عن تكرار تجربة حفر قناة السويس فى بنما؟.. صور

0 تعليق ارسل طباعة

في سعيهم لتحقيق حلم عمره قرون لربط المحيطين الأطلسى والهادئ، سرعان ما تعلم بناة قناة بنما أن بناء ممر مائى عبر شريط ضيق من الأرض يبدو أسهل على الخريطة منه في الواقع، فقد أثبت البرزخ البنمى أنه أحد أصعب البقع في العالم لبناء قناة، وحاول بناة الممر إعادة هندسة المناظر الطبيعية، لكن الطبيعة لم تستسلم.

كان على أطقم البناء حرفياً تحريك الجبال في غابة موبوءة بالثعابين بمتوسط ​​درجة حرارة 80 درجة و 105 بوصات من الأمطار سنويًا، في موسم الأمطار، وقد حولت الأمطار الغزيرة نهر شاجرز المعرض للفيضانات إلى منحدرات، ويتذكر العامل روفوس فوردي وفقا لما أورده موقع history: "في بعض الأحيان لم ترَ الشمس لمدة أسبوعين متتاليين، وفي الصباح كان عليك أن ترتدي ملابسك المبللة، لم تكن هناك شمس لتجفيفها".

العمل فى قناة بنما
العمل فى قناة بنما

ويمكن أن يكون الموت على شكل صخرة تزن 18 طناً أو بعوض صغير الحجم يحمل الملاريا تربى بالملايين في المستنقعات والبرك المتقيحة، وعلى مدى أكثر من ثلاثة عقود ، مات ما لا يقل عن 25000 عامل في بناء قناة بنما حيث قال العامل ألفريد دوتين عن ذلك: "كانت ظروف العمل في تلك الأيام مروعة للغاية لدرجة أنها ستذهل خيالك.. كان الموت رفيقنا الدائم. لن أنسى أبدًا قطارات القطارات من القتلى الذين يتم نقلهم يوميًا ، كما لو كانوا مجرد أخشاب كثيرة".

بدأ مشروع الفرنسي لبناء قناة بنما في عام 1881، وسعيًا إلى تكرار نجاحه في قيادة بناء قناة السويس وجد الدبلوماسي الفرنسي فرديناند ديليسبس أن بناء قناة على مستوى البحر بطول 51 ميلًا عبر الغابة الجبلية في بنما سيكون أصعب بكثير من عبور 120 ميلاً حفر الصحراء المصرية المنبسطة.

عمال قناة بنما
عمال قناة بنما

وأدى تفشي أوبئة الحمى الصفراء والملاريا إلى تدمير القوى العاملة، ما يقدر بثلاثة أرباع المهندسين الفرنسيين الذين انضموا إلى دليسبس في بنما ماتوا في غضون ثلاثة أشهر من وصولهم، وقدر طبيب كندي أن ما بين 30 و 40 عاملاً يموتون يوميًا خلال مواسم الأمطار في 1882 و 1883 ، كما كتب المؤلف ماثيو باركر في كتاب "بنما فيفر".

بحلول الوقت الذي تخلت فيه فرنسا عن المشروع في عام 1888، أودت الحوادث والأمراض بحياة 20 ألف عامل، وفقًا لوزارة الخارجية الأمريكية جاء معظم القتلى من جزر الكاريبي مثل أنتيجوا وبربادوس وجامايكا.

بعد ستة عشر عامًا من إفلاس المشروع الفرنسي، استأنفت الولايات المتحدة الصاعدة العمل في الخندق المحفور جزئيًا، وواجه الأمريكيون العديد من العقبات نفسها التي واجهها الفرنسيون في السنة الأولى من المشروع حيث قتلت الحمى الصفراء والملاريا مئات العمال. مع انتشار الموت في منطقة القناة، وضع كبير المهندسين جون فيندلي والاس خططًا لرحلة عودته إلى الوطن - عن طريق استيراد نعش معدنى، بحلول يونيو 1905 ، كان ثلاثة أرباع الكتيبة الأمريكية الأصلية قد فروا، وتبعهم والاس حيث عاد إلى الولايات المتحدة مع نعشه المعدني - الذي احتلته جثة أحد عماله.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق