ميريت الثقافية تحتفل بـ 10 مقاربات نقدية للديوان الأخير للشاعر فتحى عبد الله

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

صدر العدد رقم (29)- مايو 2021 من مجلة "ميريت الثقافية"، الشهرية الإلكترونية التى تصدر عن دار ميريت للنشر.

 

تصدَّر "الملف الثقافي" العدد بعنوان ("يملأ فمى بالكرز".. قراءة فى الديوان الأخير لفتحى عبد الله)، وتضمن عشرة مقالات: استعارة التمرد للدكتور أحمد يوسف علي، "يملأ فمى الكرز".. شعرية الرؤية ومواربة النص للدكتور محمد عليم، الشعري.. الحقيقي.. الآخر.. فى "يملأ فمى بالكرز" للدكتور أحمد الصغير، مخاصمةُ الشِّعْر.. أم مُحاورة الشُّعَراء؟ للدكتور إبراهيم منصور، التجريب فى علامات الذات، والفضاء فى خطابه للدكتور محمد سمير عبد السلام، حوار متأزم مع العالم.. قراءة فى "يملأ فمى بالكرز" للدكتورة إشراق سامى (من العراق)، حين يملأ فَمَ الكتابة بالكرز للدكتور رحمن غرگان (من العراق)، مقدمة لولوج شعرية فتحى عبد الله للشاعر والمترجم التونسى عبد الوهاب الملوح، مِنْ تَقْوِيضِ الوَزْنِ إِلَى بِنَاءِ القَصِيدَةِ السِّيمْفُونِيَّةِ للباحث المغربى نصر الدين شردال، بالإضافة إلى القصائد المخطوطة للشاعر فتحى عبد الله، التى نشرها قبل رحيله مباشرة بعنوان "للجبل رعاة لا ينامون"، جمعها وقدم لها الشاعر مؤمن سمير.

 

 

الافتتاحية التى يكتبها رئيس التحرير جاءت هذا الشهر بعنوان "عن القتل المقدس.. أن تقتل الناس باسم الدين الذى ينهى عن القتل!!" ومنها: "الأصل أن الناس يتسابقون للحصول على أكبر مكاسب، ليس لأنفسهم فقط، بل لأولادهم وأحفادهم، وفى سبيلهم إلى ذلك يستخدمون كل ما يتاح من قوة دون أن تردعهم أفكار العدل والمساواة والرحمة، ودون أن يتعظوا من حدوث الأوبئة والحروب والفيضانات والزلازل والحرائق، فهذه الأشياء عارضة تجعل المرء يتوقف للحظة قبل أن يبدأ العدو مرة أخرى".

 

فى باب "إبداع ومبدعون" تضمن ملف "رؤى نقدية" ستة مقالات: جسارات السرد والواقع الظلى اللقيط للدكتور أيمن تعيلب، أنثى ما قبل ليليث والشعرية المضادة للدكتور محمود فرغلي، لطفية الدليمى وتأنيث تاريخ السرد للناقد العراقى فاضل ثامر، الاتّجاهات المعاصرة فى االأدب العربى الحديث للأكاديمية الأردنية د.سناء الشعلان، التلقى الأدبي: من التجريد إلى الاستعمال للباحث المغربى محمد بوزكري، وشعريّة الفضاء الذهنى فى "حدَّث أبو هريرة قال" بقلم خيرة مباركى (من تونس).

 

ملف "الشعر" ضم (13) قصيدة للشعراء: عيد صالح، على منصور، يحيى وجدي، عاطف عبد العزيز، فارس خضر، حسونة فتحي، ضياء الأسدى (من العراق)، أحمد الملا (من السعودية)، حسنى منصور، نورا عثمان، سناء مصطفى، لما الحسنية (من سورية)، وأحمد سعيد. وضم ملف "القصة" ثمانى قصص لكل من: يحيى الشيخ (من العراق)، شيرين حسن يوسف، ناصر الحلواني، محمد بركة، غادة العبسى (فصل من رواية تصدر قريبًا عن روافد)، زهير كريم (من العراق)، لوريس فرح (سورية فى النمسا)، ومحمد عبد الرازق.

 

باب "نون النسوة" تم تخصيصه هذا العدد لمناقشة المجموعة القصصة "نصف مرآة" لهويدا أبو سمك، وتضمن مقالين: مخاتلات المرايا.. قراءة فى "نصف مرآة" لهويدا أبو سمك للشاعر والأكاديمى الجزائرى د.فيصل الأحمر، آليات الخطاب النسوى ومفارقة التحولات للشاعر والباحث عبد الغفار العوضي، بالإضافة إلى قصتين لم يسبق نشرهما لهويدا أبو سمك بعنوان "القرية الملعونة" و"المرآة".

 

باب "تجديد الخطاب" تضمن مقالين: الأول بالعامية المصرية للدكتور شريف يونس بعنوان "مسارات نقد الصحوة الإسلامية: رصد وتقييم"، والثانى للدكتورة فاطمة الحصى بعنوان "قراءة فى فكر محمد أركون التربوي". وتضمن باب "حول العالم" ثلاث ترجمات، فقد ترجم د.عادل ضرغام مقالًا كتبه الاسترالى ديفيد كادى بعنوان "الشكل المخفي: قصيدة النثر فى الشعر الإنجليزي"، وترجم د.بهاء الدين محمد مزيد قصيدة للشاعر الأمريكى بيلى كولينز بعنوان "مدخل إلى الشعر"، كما ترجم إبراهيم سيد فوزى قصة للكاتبة الصينية ييون لى بعنوان "عالِم صواريخ".

 

باب "ثقافات وفنون" تضمن "حوارًا" أجراه سمير درويش مع د.أبو اليزيد الشرقاوى بعنوان: "الجامعة وسيط راكد ضد التصور العقلاني.. فضاءٌ تقليدى يقوم على اجترار المعروف وإعادة تصنيفه!"، وفى ملف "آثار" مقال د.حسين عبد البصير بعنوان "المتاحف الرقمية"، وفى "رأي" مقال "الثقافة العربية وتنصيص الجنس" للدكتور جاسم محمد جاسم (من العراق).

 

الشاعر عبد الرحيم طايع كتب عن الروائى والقاص طارق إمام فى ملف "شخصيات" متوقعًا حصوله على جائزة نوبل، وفى "حدث" كتب د.فوزى الشامى عن "موكب المومياوات الملكية.. ومكانة مصر عبر صورتين" وفى "فن تشكيلي" كتبت صهباء بندق عن "سلفادور دالي.. نرجسية الذات وجنون اللوحة"، وأخيرًا تضمن ملف "كتب" مقالين: المقترحات الجماليّة فى "أحلام مورجان فريمان" لعمران عز الدين (من سورية)، وهل يمكن أن يكون للقراءة كلّ هذا السّحر؟ لفراس حج محمد (من فلسطين).

 

يذكر أن لوحة الغلاف والرسوم الداخلية المصاحبة لمواد باب "إبداع ومبدعون" للفنان العراقى الكندى فؤاد حمدى (1962)، الرسوم المصاحبة لمواد باب "نون النسوة" للفنانة المصرية نعيمة الشيشينى (1929)، والصور الفوتوغرافية فى بدايات الأبواب وفى ظهر الغلاف للفوتوغرافية المصرية سارة الإسكافى (1986).

 

تتكون هيئة تحرير مجلة ميريت الثقافية من: سمير درويش رئيس التحرير، عادل سميح نائب رئيس التحرير، سارة الإسكافى مدير التحرير، وإسلام يونس المنفذ الفنى.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق