أسبوع الآلام.. وقف بيع لوحة "آلام المسيح" عثر عليها فى أسبانيا.. إعرف السبب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تحتفل الكنيسة الأرثوذكسية، هذه الأيام بما يعرف بأسبوع الآلام، وهو أسبوع يحتفل فيه المسيحيون بدخول يسوع القدس وإنشاء سر التناول وصلب يسوع وموته ثم القيامة من الأموات فى يوم أحد القيامة حسب المعتقدات المسيحية.

 

والحقيقة أن الأحداث المسيحية الكبرى مثل ميلاد المسيح وهجرة العائلة المقدسة والعشاء الأخير وألام صلبه، وقيامته، من أكثر الأحداث التى صورها الفن التشكيلى العالمى خاصة فى عصر النهضة، حيث صور الكثير من الفنانين العالميين تلك الأحداث لتوثيقها فنيا، بعضها تتزين به عدد كبير من الكنائس الكبرى فى روما وباريس.

 

الغريب أنه بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بأسبوع الآلام، تم وقف بيع لوحة زيتية، كان تم العثور عليها فى إسبانيا، تصور آلام المسيح ومنسوبة حاليا للإسبانى خوسيه دى ريبيرا، وهو رسام غير مشهور من القرن السابع عشر كذلك، وكانت معروضة فى مزاد فى مدريد هذا الشهر بسعر استرشادى 1500 يورو (1815 دولارا)، لكن إسبانيا أوقفت البيع فى اللحظة الأخيرة بعد أن أشار خبراء إلى أنها قد تكون من أعمال مايكل آنجلو ميريزى دا كارافاجيو الذى يمكن أن تدرّ أعماله الملايين.

 

لوحة آلام المسيح
لوحة آلام المسيح

 

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء، تصريحات خورخى كول مدير معرض كولناجي، الذى كلفه أصحاب اللوحة بالتأكد من هوية راسمها، بأحد مقار المعرض فى مدريد إن التحقق من نسب اللوحة عن طريق فحص الوثائق التاريخية وجلب خبراء من الخارج يحتاج وقتا.

 

وأضاف : الجماهير انتظرت 400 سنة لترى هذه اللوحة ويمكنها الانتظار سنة واحدة أخرى، المهم أن نؤدى عملنا على النحو الصحيح، كما أن اللوحة فى أمان فى مكان لم يكشف عنه فى مدريد.

 

وبدأت التحقيقات تؤتى ثمارها، فقد عُثر على وثيقة فى الأكاديمية الملكية الإسبانية للفنون الجميلة تُظهر كيف حصل إيفاريستو بيريس دى كاسترو، أحد أسلاف أصحاب اللوحة الحاليين، عليها مقابل لوحة للفنان الإسبانى ألونسو كانو فى عام 1823، إلا أن كول رفض التكهن بقيمة اللوحة إذا ثبت أنها من أعمال كارافاجيو، وقال إن أصحابها مهتمون الآن بالتحقق من نسبها وترميمها أكثر من اهتمامهم بالبيع.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق