الموروث الرمضانى وآخر ما كتبه شاكر عبد الحميد فى جديد "الثقافة الجديدة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
يصدر العدد الجديد من مجلة "الثقافة الجديدة" عدد أبريل 2021 برئاسة تحرير الشاعر والباحث مسعود شومان، الذى نطالع مقاله فى افتتاحية العدد بعنوان "عولمة المأثور الرمضانى والبحث عن الذات الحضارية" الذى نطالع فيه "كل عام ومصر العظيمة بخير وعشاقها ينتظرون طلة هلالها الفرحان يدعونه ليبت ليلته عندهم، يستقبلونه كقمر صغير واعد بالنمو، يمشى بينهم حاملا فانوسه، مغتسلا فى مياه النيل، حاملا الشموع إلى أضرحة الأولياء: "يا رمضان يا صحن نحاس، يا داير فى بلاد الناس، سوقت عليك أبو العباس، لتبات عندنا الليلة - يا رمضان يا عود كبرىت، يا مخوف كل العفاريت، سوقت عليك أهل البيت، لتبات عندنا الليله"، ومن بيت لبيت، ومن حارة لشارع، نراه يمشى ساهرا فى الحوارى القديمة مؤتنسا بأرواح الراحلين سائلا الناس ما الذى سيتبقى منى؟".

 


عدد شهر أبريل 2021 من مجلة الثقافة الجديدة

 

وفى باب "قراءات نقدية نطالع آخر مقال كتبه الراحل الدكتور شاكر عبد الحميد "رمزية البئر والسرداب"، ويكتب الدكتور معتز سلامة "البلاغة الجديدة وتحليل الخطاب"، أما فرج مجاهد عبد الوهاب فيكتب عن الراحل ممدوح المتولي، "فضاءات شعرية وإيقاعات تعانق السرد والتفاصيل"، ويغوص بنا أحمد ضحية فى عالم حجاج آدول الروائى عبر مقاله " ثلاث برتقالات مملوكية بين الفضاء التاريخى والتخييل"، وتختتم القراءات النقدية بمقال بهاء الدين سيد على "من دوائر الاختلاف إلى المنهج فى الخطاب النقدى".

 

وفى باب "فضاءات إبداعية" نطالع عددًا من القصائد المتنوعة بين العامية والفصحى "ليس لها أثر على الطمى فرج الضوى، سينما مصر مدحت منير، الأرض تحبل طحين يسرى زكى، طاولات الطعام والمقامرة لا تصلح للكتابة المضادة شعيب خلف، بيسرق الكاميرا مراد ناجح عزيز، بيوت حالمة وأقدام غليظة منة الله أبو زهرة، ما يضل من طوعك محمود الحبكى، شىء من الآهات أحمد مصطفى سعيد، العصا تبتلع الدليل ربيع عبد الحميد قطب، قطار الأرياف الليلى محمد غازى النجار.

 

وقد أعدت المجلة ملفًا خاصًّا بعنوان "رمضان بين الذات الفردية والذات الجماعية"، وتضمن 30 مقالا طافت المعمور المصرى لتكاشف عادات وتقاليد ومعتقدات الشهر الفضيل فكتب فيه نخبة من المبدعين مجموعة متميزة من المقالات والشهادات حول تجاربهم فى الكتابة عن رمضان وجدل العلاقة بين الذات الفردية وذات الجماعة.

 

وقد توالت المقالات على النحو التالى "الزينى بركات فى رمضان محمد السيد عيد، لماذا اختفت عفاريت رمضان محمد أبو العلا السلاموني، من أوراق الحكمة الرمضانية أحمد عنتر مصطفى، بدون أبى طارق الطاهر، بعد الخمسين.. ترى كم رمضان يبقى ؟ د. هشام عبد العزيز، أينا الذى تغير.. نحن أم رمضان محمد إبراهيم طه، كاميرا رمضانية فى قلب المنوفية أحمد مرسال، ليلة الرؤية فى ميدان "الشون" بالمحلة محمد عبد الحافظ ناصف، من عادات "الدراكسة" الرمضانية أسامة الرحيمى، عازف الربابة يوقظ "إبشان" بكفر الشيخ د. السيد عبده سليم، رمضان الدمنهورى يباهى بأصحاب المهن/ صلاح اللقانى، المسكوت عنه فى رمضان الإسكندرية محمود عبد الصمد زكريا، من طقوس "بورسعيد" الرمضانية عبده العباسي، رمضان الإسماعيلى وشمعاته التى تضيء الليل عبده المصرى، هجرة التراث الرمضانى الجنوبى إلى السويس على حامد، الإفطار على شواطئ رأس البر حلمى ياسين، رمضان فى الشرقية.. من صيام "المهر" إلى صيام الكبار العربى عبد الوهاب، الشهر الذى علمنى القراءة د. صلاح فاروق العايدى، رمضان السيناوى يشع بالبساطة والتأمل محمد الدسوقي، الإفطار على موائد الخير فى رمضان المطروحى قدورة العجني، نفحات رمضانية لا تنتهى أحمد قرنى، رمضان البنى سويفى ونوستالجيا القداسة مرفت يس، رمضان المنياوى.. أناشيد وتواشيح وأذكار أشرف عتريس، رمضان الأسيوطى ورحلة الاستعداد للعيد د. محمد حسن عبد الحافظ، أراجيح وزينة رمضان السوهاجى وحلواه أوفى الأنور، رمضان فى الواحات.. أعلام وزخرفة ورايات ناصر محسب، رمضان فى رأس غارب بالبحر الأحمر سعيد رفيع، طقوس البهجة فى قرية "العويضات" القنائية د. محمد أبو الفضل بدران، تزيين شوارع الأقصر بالمساجد المضيئة الحسين خضيرى، سحر الدائرة الجماعية فى أسوان وحد المسلمين والمسيحيين يوسف فاخوري.

 

أما باب "الصوت واللون والحرية" فيأتى حافلا بالترجمات والحوارات؛ ففى الشاطيء الآخر نقرأ: جولا إييش... شاعر أمة ترجمة د. عبد الله النجار، وفى دقات المسرح تكتب د. وفاء كمالو ريادة المسرح المصرى.. إجابات فى طريق الحسم"، وفى باب مواجهات تحاور مجلة الثقافة الجديدة الشاعر عبد الستار سليم: الذى يصرح "ابن عروس" تعرض للظلم منذ تاريخ الجبرتى! حوار: مسعود شومان، وتختتم المجلة بباب عطر الأحباب الذى يكتب فيه أيمن عبد السميع عن رحيل أمير التجريب فى القصة القصيرة محمد حافظ رجب.

 

كما يحتفى العدد بلوحات الفنان محمد كمال الذى صاغ معماره الجمالى عبر لوحات تغرق المتلقى فى غواية التأويل، فعوالمه لا تمنح نفسها بيسر، إنه السابح فى النور؛ فالنور عنده تجريدى وباطنى يكشف عن نزعة صوفية تفتح أفقها على رموز الفن؛ فينابيع النور ترسم خيالات مصدرها الروح المنسابة فى فضاء اللوحة.

 

يذكر أن المجلة تصدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة د. أحمد عواض ويرأس تحريرها الشاعر والباحث مسعود شومان ويدير تحريرها الشاعر محمود خير الله وسكرتير التحرير الناقد مصطفى القزاز.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق