المغرب العربى يهيمن على جوائز الأدب.. كيف سيطر المغاربة على المسابقات العربية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حاز الكاتب والروائى الجزائرى أحمد طيباوى، على جائزة نجيب محفوظ الأدبية فى دورتها الحادية والعشرين لعام 2021، عن روايته "السيد لا أحد" ليكون أول كاتب جزائرى يحوز الجائزة، وثانِ أديب من المغرب العربى يحصل عليها بعد الروائى المغربى بنسالم حميش الذى فاز بالجائزة عام 2002 عن روايته "العلامة".

 

وجاء فوز "طيباوى" بواحدة من أرفع الجوائز والتى تمنحها دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة ليؤكد هيمنة أدباء وكتاب دول المغرب العربى على الجوائز الأدبية خلال السنوات الأخيرة، حيث جاء الفوز بعد يوم يومين فقط من إعلان الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" قائمتها القصيرة للمرشحين للفوز بالجائزة هذا العام، حيث ضمت 4 روائيين مغربيين من أصل 6 مرشحين للجائزة، هم: وشملت القائمة روايات (دفاتر الوراق) للأردنى جلال برجس و(الاشتياق إلى الجارة) للتونسى الحبيب السالمى و(الملف 42) للمغربى عبد المجيد سباطة و(عين حمورابي) للجزائرى عبد اللطيف ولد عبد الله و(نازلة دار الأكابر) للتونسية أميرة غنيم و(وشم الطائر) للعراقية دنيا ميخائيل.

 

كما فاز فى العام الماضى من الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر" أديب جزائرى أيضا، بعدما حسمها الروائى عبد الوهاب عيساوى عن روايته "الديوان الإسبرطى"، فيما شهدت قائمتها الطويلة تنافس 6 مغاربة بالإضافة إلى "عيساوى"  حيث تواجد الروائى المغربى بشير مفتى عن روايته "اختلاط المواسم"، والليبية عائشة إبراهيم عن روايتها "حرب الغزالة"، والجزائرى سعيد خطيبى عن روايته "حطب سراييفو"، والجزائرى سمير قسيمى عن روايته "سلالم ترولار"، والمغربى حسن أوريد عن روايته "رباط المتنبى"، والتونسى محمد عيسى المؤدب عن روايته "حمام الذهب".

 

الأمر ذاته مع جائزة الشيخ زايد للكتاب لعام 2020، حيث فاز فى فرع الآداب الشاعر منصف الوهايبى من تونس عن ديوانه "بالكأس ماقبل الأخيرة" الصادر عن دار مسكيليانى للنشر 2019، كما فاز محمد آيت ميهوب من تونس فى فرع الترجمة، عن ترجمته لكتاب "الإنسان الرومنطيقي" للمؤلف جورج غوسدورف، من اللغة الفرنسية إلى العربية، والصادر عن دار سيناترا ومعهد تونس للترجمة 2018.

 

جائزة ابن بطوطة والتى يقدمها المركز العربى للأدب الجغرافى - ارتياد الآفاق فى أبو ظبى ولندن لأفضل الأعمال المحققة والمكتوبة فى أدب الرحلة، فاز فى فرعين من فرعوها، فى دورته لعام 2020، حيث فاز فى فرع "الدراسات" فاز بالجائزة كل من المغربى بوسيف واسطى عن "الرحلة نسق أنساق- مقاربات تاريخانية وإبستيمولوجية" ومواطنه ربيع عوادى عن "صورة مصر فى كتابات الرحالة المغاربة" ومواطنهما محمد المسعودى عن "الرحلة ما بعد الكولونيالية"، والمغربى محمد عبدالغنى عن ترجمة كتاب "أمريكيان يعبران آسيا على دراجة هوائية 1894" من الإنجليزية إلى العربية.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق