رئيس وزراء السودان: الاتفاق السياسي يفتح الباب لمعالجة قضايا الانتقال ويُحصن التحول المدني

0 تعليق ارسل طباعة

أكد رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك أن التوقيع اليوم على الاتفاق السياسي بينه ورئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان يفتح الباب لمعالجة قضايا الانتقال، ويُحصن التحول المدني الديمقراطي في السودان.

وقال حمدوك - في كلمة عقب توقيع الاتفاق السياسي في القصر الجمهوري، اليوم الأحد - إن "السودان محروس ومحم، فكلما وصلنا لنقطة اللاعودة نستطيع إرجاع السودان للإطار الصحيح".

وأضاف أنه عندما قبل التكليف بمهام رئاسة الوزراء كان يعلم أن الطريق محفوف بالمخاطر، لكن مع توافر الإرادة والعمل المشترك نستطيع أن نعبر بالسودان، داعيا إلى الوحدة والتوافق كيف يحكم السودان وترك خيار من يحكم البلاد للشعب السوداني.

وتابع: "تم إنجاز الكثير من الأمور عبر هذه الشراكة في العامين الماضيين، ولكن تظل هناك تحديات"، لافتا إلى أنه يريد بالتوقيع على هذا الاتفاق السياسي حقن الدماء السودانية والمساعدة على فك الاختناق الداخلي والخارجي واستعادة الطريق إلى تحقيق الديمقراطية، والحفاظ على مكتسبات العامين الماضيين.

وأعرب رئيس الوزراء السوداني عن شكره لكل من ساهم في إنجاز ذلك الاتفاق، واستعداده للعمل سويا للتقدم للأمام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق