ترودو يستهل ولايته الثالثة بالسعي للمصالحة مع السكان الأصليين ومكافحة تغير المناخ

0 تعليق ارسل طباعة

وضع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو المصالحة مع السكان الكنديين الأصليين ومكافحة تغير المناخ في مقدمة أولويات حكومته لدى تدشينه ولايته الثالثة أمس الثلاثاء.

وقرأت ماري سيمون، أول حاكم عام للسكان الأصليين في البلاد، "خطاب العرش" التقليدي الذي يفتتح كل دورة للبرلمان ويحدد أهداف الحكومة.

وقالت سيمون في كلمة ألقتها باللغات الإنجليزية والفرنسية والإينوكتيتوت: "تستعيد الشعوب الأصلية تاريخنا وقصصنا وثقافتنا ولغتنا من خلال العمل".

يشار إلى أن مجتمعات السكان الأصليين في جميع أنحاء كندا أبلغت عن اكتشاف مئات القبور التي لا تحمل علامات في مواقع المدارس الداخلية السابقة في الأشهر القليلة الماضية، مما يسلط الضوء على الجرائم المرتكبة ضد الكنديين من السكان الأصليين.

وعلى مدى عقود، أُخذ آلاف الأطفال من السكان الأصليين من أسرهم ووضعوا في مدارس داخلية، حيث كان عليهم أن يتعلموا تقاليد المستعمرين الأوروبيين لنسيان ثقافتهم. وكان العنف والاعتداء الجنسي شائعين في هذه المدارس.

وأصدر ترودو اعتذارا علنيا ونُكست الأعلام خارج المباني العامة كبادرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق