مسؤولة الأمم المتحدة للبيئة: الطيور المهاجرة تتأثر بتغير المناخ

0 تعليق ارسل طباعة

وقالت إن إحراز تقدم في كبح جماح تغير المناخ وإنهاء فقدان التنوع البيولوجي يشكل أمرا بالغ الأهمية بالنسبة لبقاء الطيور المهاجرة على قيد الحياة.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، يهاجر نحو ألفي نوع من أنواع الطيور البالغ عددها 11 ألفا في العالم، ويغطي بعضها مسافات شاسعة، وذلك باستخدام مسارات واسعة تُعرف باسم مسارات الطيران، التي تمتد عبر بلدان متعددة، حيث يُعد اليوم العالمي للطيور المهاجرة، فرصة للاحتفاء بعودة طيور النحام الوردي (الفلامينجو) إلى عاصمة كازاخستان، نور سلطان.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن طيور النحام الوردي والبجع والطيور المهاجرة الأخرى اختارت مواقع تعشيش في البحيرات في محمية ولاية كورغالزين الطبيعية، وهي جزء من أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، على بعد حوالي 130 كيلومترا جنوب غرب العاصمة الكازاخية.

وأوضح رسلان أورازالييف، عالم الطيور والباحث في الرابطة الكازاخستانية للحفاظ على التنوع البيولوجي، السبب الذي جعل بلاده ملاذا للطيور المهاجرة: "نظرا لأن كازاخستان تقع جغرافيا في وسط القارة، فإن طريقين للهجرة يمران عبر الجزء الأوسط من البلاد، أي عبر عاصمتنا، وبالتالي، تمر أسراب هائلة من الطيور عبر هذه المنطقة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق