الجفاف يدفع أكثر من 10 آلاف مواطن أنجولي إلى اللجوء لناميبيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دفع الجفاف في أنجولا ما يزيد على 10 آلاف مواطن إلى اللجوء لناميبيا عبر الحدود المشتركة بين البلدين، والتي تمتد لنحو 1100 كيلومتر في مقاطعات كونيني وناميبي وكواندو كوبانجو، حيث تسمح الحدود المليئة بالثغرات بالعبور غير القانوني بسهولة بين الجانبين.

ويعاني مواطنو المحافظات الحدودية في أنجولا من مشكلة نقص الغذاء والماء مع استمرار الجفاف وانتشار سوء التغذية بين الأطفال.

وأشار سفير ناميبيا لدى أنجولا، باتريك نانداجو، إلى استمرار تزايد أعداد اللاجئين، مؤكدا ضرورة إعادة فتح الحدود المشتركة بين البلدين بعد غلقها العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن العديد من أطفال هذه المحافظات الحدودية يذهبون إلى مدارس تقع داخل حدود دولة ناميبيا، كما أن العديد من قاطني تلك المحافظات لهم أقارب في كلا البلدين.

وعانت أنجولا مؤخرا من ارتفاع معدلات الجوع في ظل موجة الجفاف التي تضرب جنوب غربي البلاد، والتي تُعد الأسوأ على مدار العقود الأربعة الماضية، في حين قال برنامج الأغذية العالمي في بيان سابق له إنه من غير المحتمل أن يتحسن الوضع على المدى القريب في أنجولا مع عدم ارتفاع متوسط معدل سقوط الأمطار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق