انحسار التوترات بين قرغيزستان وطاجيكستان حول الموارد المائية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بعد اندلاع اشتباكات هذا الأسبوع، يبدو أن اشتباكا دمويا على الحدود بين قوات من قرغيزستان وطاجيكستان قد هدأ، والخطة الآن هي سحب الجنود من كلا الجانبين.

وكان رئيسا لجنتي الأمن القومي من الجانبين قد وافقا على ذلك وكذلك الالتزام بوقف إطلاق النار أمس السبت .

كما تحدث رئيسا البلدين عبر الهاتف واتفقا على الاجتماع، بالرغم من عدم تحديد موعد لتحقيق ذلك على نحو دقيق .

وكان حرس الحدود القرغيزي قد أعلن يوم الأحد أن الوضع مستقر، وجاء ذلك بعد ساعات فقط من اتهام الجانب القرغيزي للدولة المجاورة بإطلاق النار على مركبات بسبب الحصول على إمدادات المياه، وهو ما تنفيه طاجيكستان.

وتصاعد النزاع قبل بضعة أيام عندما أراد المسؤولون الطاجيك تركيب كاميرا مراقبة بالقرب من شبكة لتوزيع المياه.

وتقع البقعة المعنية في المنطقة التي تسيطر عليها قرغيزستان. وتغذي المياه التي تتدفق من قناة، خزانا هو أحد أهم مصادر المياه للسكان في منطقة باتكين. لكن طاجيكستان تقول إنه يجب أن يكون لديها إمكانية الوصول إلى المياه، مستشهدة بخرائط قديمة.

ويعارض المواطنون القرغيز هذه الخطوة، ووفقا لتقرير، بدأوا في إلقاء الحجارة. ثم حشد الجانبان قواتهما الحدودية التي أطلقت النار على بعضها البعض ، مما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصا فى الوقت نفسه .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق