آثار سلبية للاعتماد على الخدم في التربية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدوحة الراية:

أقام مركزُ الاستشارات العائليّة «وفاق» أمسيةً توعويّةً عبر منصّة «زووم» بعنوان «هي عاملة منزلية.. وليست أُمًا لطفلك؟»، قدّمها المدربُ التربويُّ الأستاذ صلاح اليافعي، استهدفت الآباءَ والمُهتمين بالتربية، وذلك بهدف نشر التوعية بضرورة تقليل الاعتماد على الخدم، وتوضيح الفرق بين مهامّ العاملة ومسؤوليات الوالدَين، والتوعية بسبل الكشف المبكّر عن المشاكل التي يتعرّض لها الأطفالُ من قبل الخدم وكيفية التعامل معها، وكذلك معرفة الآثار السلبيّة لعاملات المنازل على نموّ الأطفال وسلوكهم ونشأتهم وتعاملهم مع الآخرين، إضافةً إلى رفع الوعي للفئة المُستهدفة بأنَّ التربية ومُتابعة الأبناء وتوفير احتياجاتهم الأساسيّة هي مسؤوليةُ الوالدَين فقط.

واستعرض اليافعي خلال الأمسية مجموعةً من المحاور ركّز خلالها على على الآثار السلبيّة المُترتبة على الاعتماد في التربية على العمالة المنزليّة، والتي تعدّ مسؤوليةً أساسيةً تقع على عاتق الآباء والأمّهات.

وأكّد اليافعي على أنَّ أهمية دور الوالدَين في حياة الأبناء يعتمدُ على تربيتهم بحبّ ورعاية واهتمام، والاعتناء بهم وعدم الاعتماد على عاملات المنزل في تدبير أمور المنزل بشكل كُلّي، وبالأخصّ فيما يتعلّق بشؤون الأبناء دون مراقبة ومتابعة مُباشرة، وعدم توليتهنّ مسؤولية تربية الأبناء وتلبية احتياجاتهم الأساسية، حتى لا يفقدَ الوالدان دورَهما الحقيقي أو يتخلّيا عن مسؤولياتهما تجاه أبنائهما.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع الراية ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق