المسير .. والمخير

0 تعليق ارسل طباعة

آخر تحديث: 10 نونبر 2021 - 12:46 م

بقلم: كاظم البغدادي اتصلت بي بعض الفضائيات العراقية والعربية .. وكانت تطلب مني الحديث عن محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مصطفى الكاظمي .. فاعتذرت … لاني ساكون مضطرا للحديث عن الاسباب وليس عن النتائج .. والتحليل وليس التضليل ، والتحليل العلمي .. هو رأسمالنا المعرفي.. وليس المصرفي . الطموح غير المشروع .. والتنافس على جمع المال غير المشروع .. هو الذي فرخ لنا احزابا متناحرة و متسلطة ، ومافيات مهيمنة .. صار لها جيوش وميلشيات ، وبنوك ومصارف ، وشركات وعقارات ، ومولات .. وحتى اذا اقتضى الامر. ، ملاهي وحانات . وهذا الكسب غير المشروع .. لا يمكن التنازل عنه بسهولة .. ولايمكن التخلي عنه بمرونة . لهذا .. تجنبت الحديث عن فضائح دولتنا .. وهي دولة فاشلة بامتياز .. لا هيبة ولا انجاز .. وتجنبت الحديث عن زعماء فاشلين .. ووزراء فارغين .. ووكلاء باعوا العراق بثمن بخس برخص الطين . الفشل السياسي المتواصل .. يا سادتي .. هو الذي انتج لنا ادارة فاشلة ، واقتصاد فاشل ، وحكومة فاشلة ، و دولة فاشلة .. ويالتالي محاولة اغتيال فاشلة. يصفون السياسة.. بفن الممكن .. في العراق صارت السياسة .. فن القتل ، وفن الاغتيال وفن الانفلات .. وفن الاستهتار .. وفن الجهل والاستكبار . حاصروا .. انتفاضة تشرين .. والبسوها ثوبا ليس ثوبها.. واطلقوا الرصاص الحي على صدور شبابها .. واليوم صار بعضهم يطلق الرصاص على البعض الاخر .. واصبحت الحكومة ضد الحكومة ، والدولة ضد الدولة .. ورموزها يعتصمون .. ومنتسبوها يتظاهرون ويشتمون .. ويتحدون .. ومن الدولة رواتب يستلمون . نزلوا الى الشارع .. وكأنهم يعيدون لنا نسخة جديدة من حرب البسوس .. صولات وعرض للعضلات ، و تحديات و اعتصامات ومواجهات ، وعصيان مدني .. وخطاب قح ضد رموز الدولة في الشوارع والساحات ، في الاجتماعات والاحتفالات . ترى.. هل نحن ( مسيرون .. ام مخيرون ) والى اين نحن / ذاهبون .. ؟ سؤال ساذج .. يطرح يوميا وبعد كل مشكلة ، ومعضلة ، وكارثة سياسية ، ونزاع مسطح ، واخر مسلح ، وهزة ، وقنزة ونزة .. ونحن نسير وسط زحام يومي قاتل يخنق القلوب ، قبل خنق الشوارع .. وتعجز الحكومة وادارة المرور عن ايجاد حل سريع و رشيد لعاصمة هارون الرشيد . اقول .. اذا لم تضرب الدولة اعداءها .. سيضربونها ويتطاولون عليها .. وهذا ما يحصل يوميا ، فدولة الكاظمي مترهلة و متراخية ، لا سلطان لها ، ولا قرار .. و تتعرض كل ساعة ، وكل يوم لفقدان هويتها ، ومهابتها باستمرار . الدولة هي عنوان الشعب .. هي المؤسسات .. هي الشارع .. فلا امل بحكومة تعجز عن ايجاد حل لزحام شوارعها ، ولبطالة ابنائها .. واذا كانت نتائج الانتخابات قد شطرتها الى قبيلتين متناحرتين .. فان محاولة الاغتيال الفاشلة.. ستجعل منها شعوبا وقبائل .. لا للتعارف بل للفوضى .. من دون بدائل .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع شبكة اخبار العراق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق