تشرين الأول المقبل الفرصة الأخيرة للتغيير … أنتخبو العراق ياعراقيين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

آخر تحديث: 2 يونيو 2021 - 11:28 ص

بقلم:سمير ناصر العاشر من تشرين الأول المقبل ، الموعد المقرر لأجراء الانتخابات العراقية المبكرة ، سيكون هذا الموعد يوما للأمتحان وتحديد المصير لكافة العراقيين … وانت عزيزي المواطن الكريم سيكون لك الدور الكبير في عملية التغيير الذي ينتظره الجميع ، وبأمكانك أختيار الشخصيات والوجوه التي تراها مناسبة لقيادة هذا البلد الجريح ، وأنت ايضا من سيقرر من هو الافضل والانسب والآصلح لخدمة العراق والعبور به الى شاطىء الآمان ، فلا تجعل هذه الفرصة الكبيرة تذهب هباء الريح كما ذهبت عليك العديد من الفرص خلال الدورات الانتخابية الماضية ، والتي من خلالها تكشفت لدينا من خان الامانة ومن باع العراق ، ولم يجد من ينقذه من محنته ويجعل منه انسانا كريما كبقية شعوب العالم . في هذه الوقفة المصيرية ، ندعو جميع العراقيين للتوجه الى صناديق الاقتراع ، وأختيار من هم الافضل وعدم ترك الموضوع جانبا ، وان الشعور بالمسؤولية تحتم على المخلصين من ابناء الشعب الغيارى الى حسم اسماء مرشحيهم ، كما ان هذه المشاركة تعتبر من أنبل وأخلص المشاعر تجاه الوطن ، فلا تجعل اللا مبالاة تسيطر عليك ، وتفويت هذه الفرصة الكبيرة والاخيرة عنك ، فكن السباق في ذهابك الى صناديق الاقتراع ولا تبقى دون مشاركة حقيقية ، كون هذه المشاركة تضمن حقك الانتخابي ولا يستطيع أحدا ان يسرق صوتك ويمنحه الى شخصا أخر ، فأنت الذي سيحدد من سيكون ممثلا لهذا الشعب في الدورة المقبلة ، كما ان هذه المشاركة سوف تحتسب لك وتسجل في تاريخك المشرف ، و بأستطاعتك ان تخلو ضميرك امام الله وامام الجميع من خلال هذه المشاركة وفي هذا العرس الانتخابي الكبير ، ولو حتى ( لاسامح الله ) لا ترغب في التصويت على احد الاشخاص المذكورين في قائمة الانتخابات ، عليك ترك الاستمارة فارغة وتشطب بعلامة ( الاكس ) على كافة اسماء المرشحين ، افضل من ان يسرق صوتك احدا دون ان تدري ، وبهذه الطريقة فقد حققت الواجب الذي بذمتك تجاه وطنك الغالي العراق . ان العراق يمتلك ثروات كبيرة بتصديره للنفط ، ويعتبر من الدول المتقدمة في هذا المجال ، ولكنه الاخير في تقديم الخدمات الانسانية والصحية والتربوية والصناعية وغيرها ، مما يعكس صورة مغايرة عن ما هو موجود في بلدنا العالم الاخرى التي تخطت كل التوقعات في مجال العمران والتنمية ، وقد تأخر العراق في تحقيق البناء والازدهار ولم يلتحق بالدول المتقدمة بسبب حالات الفساد وسرقة المال العام … ورغم ان العراق يصنف كونه الافضل بكثير من هذه الدول الاوروبية بصادراته النفطية وبحجمه وثقله الدولي ، الا انه ( للأسف ) الاخير في تقديم الخدمات الانسانية لأبناء الوطن … ان العراق لو احتضنته قيادة قوية وشجاعة وامينة وحكيمة وتعمل بأخلاص وتحافظ على مقدرات الشعب ، ( نجزم ) أنه سيشهد استقرارا أمنيا واقتصاديا متينا خلال الاشهر القليلة المقبلة ، ومن هو الذي سيأتي بهذه القيادة الجديدة ؟!! ، انت عزيزي المواطن العراقي من خلال مشاركتك واختيارك الصحيح … فأذهب للتغيير ولا تتردد . ان التغيير واختيار المناسب من المرشحين هو الواجب الوطني تجاه جميع المواطنين العراقيين لكي نلحق بالذين سبقونا من الدول والبلدان المتطورة ، وعدم ترك بلدنا في حالة الركود والعودة به الى الوراء ( لا سامح الله ) ، فالعراق امانة بيد الجميع وحصانته والاهتمام به هو شرف لكل العراقيين ، فلا تدع هذه الفرصة والتي تعتبر ( الاخيرة ) ان تفوتك وانت بحاجة اليها ، والتغيير أت وهو الذي سيأتي بالمخلصين الذين يهتمون بالعراق ، ويجب ان تشهد المرحلة المقبلة صحوة ضمير للناخب العراقي ويمتلك الشجاعة والقدرة على قول الحق ، ولا يعير الاهمية للضغوطات الطائفية والحزبية المشاركة في الانتخابات المبكرة المرتقبة ، وقد نشهد حاليا محاولة بعض الاحزاب شراء الذمم من بعض ( السذج ) من المواطنين والضحك على ذقونهم واغرائهم بمنحهم بعض المال البسيط من السحت الحرام ، كما ان الاحزاب والطوائف السابقة ستدخل الانتخابات بمسميات جديدة من اجل تكريس نفس الوجوه والبقاء في مناصبهم والاستمرار بسرقة المال العام ، وان ( أصبعك البنفسجي ) سوف يغلق الطريق امام هؤلاء السراق ويجعلهم في مزبلة التاريخ . انتخبو العراق من اجل ضمان تحقيق الرفاهية والمستقبل المشرق الى شبابنا واجيالنا القادمة ، وانتشالهم من الضياع والتشرد وانهاء معاناتهم التي باتت تهدد مستقبلهم ، ولدينا الفرصة الكبيرة في يوم الانتخابات المقررة في شهر تشرين الاول المقبل لاعادة الوضع العام والحياة الوردية لشبابنا الى طبيعتها ، والتمتع بخيرات العراق الوفيرة التي تكفي لجميع العراقيين ، وبناء الوطن وجلعه في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة ، وتحقيق الهدف المنشود من الانتخابات المبكرة ولا عودة الى الوجه المكررة وان ( المجرب لا يجرب ) …. فانتخبو العراق ياعراقيين .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع شبكة اخبار العراق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق