فيديو.. استشاري أمراض ذكورة: تركيب الدعامة الحل النهائي لضعف الانتصاب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الدكتور أحمد العياشي، استشاري أمراض الذكورة، إن الحل النهائي لضعف الانتصاب يتمثل في تركيب الدعامة، مشيرًا إلى أن الطبيب يلجأ لهذا الحل عندما يكون المريض مر بالعديد من المراحل المختلفة لعلاج ضعف الانتصاب، ولم يحصل على أي نتيجة.
وأضاف خلال حواره لبرنامج «صحتك بالدنيا» مع الإعلاميتين أمينة مهدي وإيناس الليثي، المذاع على فضائية «cbc» مساء أمس الثلاثاء، أن اختيار الحل الجراحي لعلاج ضعف الانتصاب في البداية أمر نادر حدوثه، لافتًا إلى أن بعض الشباب يكون لديهم ضعف في الانتصاب منذ وقت البلوغ، والبعض لم يحدث له انتصاب طوال العمر، وهذا بسبب مشكلة في تركيبة العضو الذكري، وفي هذه الحالة يتم التغلب على هذه المشكلة من خلال تركيب الدعامة.
وذكر أن المريض الذي مر بالخطوات الكاملة لعلاج ضعف الانتصاب ولم يحصل على نتيجة، مثل مريض القلب أو السكر، ففي هذه الحالة يجب إجراء التدخل الجراحي لتركيب الدعامة، مشيرًا إلى ضرورة للإطلاع على الحالة الصحية لمريض ضعف الانتصاب قبل التدخل الجراحي، خاصة وأن نسبة كبيرة من مرضى ضعف الانتصاب مرضى قلب وسكر، وفي هذه الحالة يجب تجهيز هذه الحالة قبل إجراء التدخل الجراحي.
وأوضح أن التدخل الجراحي لضعف الانتصاب من خلال تركيب دعامة إجراء بسيط جدًا، ولا يأخذ أكثر من ساعة، معقبًا: «أصعب ما في التدخل الجراحي لتركيب الدعامة هو القرار».
وأشار إلى أن تركيب الدعامة أمر بسيط، وهذا الأمر يعتمد على الخبرة والمهارة، خاصة وأن الجراح قد يواجه مشاكل أثناء تركيب الدعامة، مثل وجود تليف في العضو الذكري، أو وجود عيب خلقي في مجرى البول، متابعًا: «لازم الجراح يكون عنده القدرة والمهارة للتعامل مع أي شيء مفاجئ أثناء الجراحة».
ولفت إلى أن أهم شيء في تكريب الدعامة للتغلب على ضعف الانتصاب يتمثل في تركيب النوع والمقاس المناسب للدعامة، معلقًا: «لازم المريض يبقى فاهم إن في أنواع، ومقاسات مختلفة».
وأكد أن تركيب الدعامة لا يتعلق بالسن على الإطلاق، ولكن يتوقف على حالة المريض، موضحًا أن الحالة هي الفيصل، وليس عمر المريض.
وأوضح أن الأمانة في إجراء جراحة تركيب الدعامة أمر مهم للغاية، مستطردًا: «مش كل مريض يعاني من ضعف الانتصاب يتم تركيب دعامة له، إحنا بنشوف مهازل دلوقتي.. شباب صعير يقوم بتركيب دعامة بدون حاجة».
وأضاف أن جراحة تركيب الدعامة لا يجب أن تجرى في «عيادات بير السلم» على حد تعبيره، خاصة وأن الكثير من مرضى ضعف الانتصاب يعانون من السكر وبعض الأمراض الأخرى وفي حاجة للتحضير، وتعقيم على أعلى كفاءة ممكنة.
وشدد على ضرورة متابعة مريض ضعف الانتصاب بعد تركيب الدعامة، وهناك اتصال هاتفي يحدد مع المريض بعد أول علاقة زوجية.، مؤكدًا أن تركيب الدعامة لا يؤثر إطلاقًا على القدرة على الإنجاب.
وأفاد بأن الإحساس طبيعي والقذف والقدرة على الإنجاب بعد إجراء الدعامة لا تتأثر إطلاقًا، وبعد إجراء هذه العملية تزيد الرغبة، نتيجة عدم وجود أي مشكلات في العلاقة الزوجية.
ووجه نصيحة لمن يعاني من ضعف الانتصاب، قائلاً: «ما تسبش نفسك لنفسك، يجب الذهاب إلى الطبيب، لأنه هو من يقوم بالإجراء الصحيح والمناسب لعلاج المشكلة».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق