للنساء.. علامات تحذيرية مبكرة لإصابة الغدة الدرقية

0 تعليق ارسل طباعة

تعتبر الغدة الدرقية من العوامل الهامة لتنظيم الهرمونات، لكن تم الإبلاغ عن أن ما يصل إلى 60% من النساء اللواتي يعانين من مشاكل الغدة الدرقية، غير مدركين بشكل واضح للأعراض، حيث تظهر أعراض معتادة للكثير من النساء، مثل: التعب الشديد، وتساقط الشعر، وعدم انتظام الدورة الشهرية.

ونشر موقع "ميديكال ترانسفورميشن سنتر" مجموعة من المعلومات حول العلامات التحذيرية المبكرة لإصابة الغدة الدرقية.

• ما الدور الذي تلعبه الغدة الدرقية؟

تمامًا مثل أعضاء الجسم الأخرى، فإن التحكم في وظيفة الغدة الدرقية وتنظيمها أمر بالغ الأهمية، وذلك لأنها عضو مسؤول عن إنتاج هرمونات مهمة، من ثلاثي يودوثيرونين (T3)، وهرمون الغدة الدرقية (T4)، التي تنظم الوظائف الحيوية مثل فقدان الوزن، والتمثيل الغذائي، والطاقة والحفاظ على صحة البشرة والشعر، وحتى التأثير على درجة حرارة الجسم.

هرمون الغدة الدرقية (TSH)، هو هرمون مهم آخر يوجه الغدة الدرقية إلى إنتاج المزيد من مستويات T3 وT4، وبالتالي فإن أي تهيج يتعلق بارتفاع أو خفض هذه الهرمونات المهمة يمكن أن يؤدي إلى فرط النشاط أو خموله، ويؤدي إلى اضطراب الغدة الدرقية.

عندما تتقلب مستويات الهرمونات بشكل مفاجئ، يمكن أن تظهر مجموعة من الأعراض، التي يمكن أن تكون عميقة جدًا لدى النساء وتؤثر أيضًا على الوظائف الحيوية الأخرى.

• أعراض شائعة يجب توخي الحذر منها بشكل خاص

- نقص أو زيادة في الوزن غير مبررة

مستويات الغدة الدرقية لها تأثير كبير على التمثيل الغذائي العام، حيث تحافظ على الوزن تحت السيطرة، وفي حين أن هناك الكثير من الأسباب لفقدان الوزن أو زيادته، إذا كنت تسجل تغييرات مفاجئة أو غير مبررة في وزنك، فمن المحتمل أنك قد تحتاج أولاً إلى فحص الغدة الدرقية.

ويمكن أن تؤدي المستويات المنخفضة من هرمونات الغدة الدرقية إلى زيادة الوزن، بينما فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، حيث يعد فقدان الوزن المرتبط بقصور الغدة الدرقية أحد أكثر التغييرات شيوعًا عند النساء.

- اسمرار طيات الجلد حول الرقبة

وجدت الأبحاث أن اسمرار طيات الجلد حول الرقبة يكون عادة بسبب النوبات الهرمونية، والأكثر شيوعًا هو قصور الغدة الدرقية، وذلك لأن الغدة الدرقية مسؤولة عن الحفاظ على صحة الجلد والشعر، ويمكن أن يؤدي اضطراب مستويات T3 وT4 أيضًا إلى حدوث مشكلات مثل جفاف الجلد أو حكة فروة الرأس أو البشرة الدهنية أو التسبب في تقصف الأظافر.

- التعب والضعف

غالبًا ما يُنظر إلى فقدان الطاقة أو الشعور بالتعب على أنه علامات الشيخوخة والضغط اليومي، لكن يمكن أن يكون التعب المزمن غير المنتظم والشعور بالإرهاق نتيجة لمشكلة أساسية في الغدة الدرقية.

لذلك قد يؤدي خمول الغدة الدرقية إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي، ويزيد من الشعور بالتعب والخمول بشكل منتظم، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من فرط نشاط الغدة، من المحتمل أن تشتعل وظيفة التمثيل الغذائي وتسبب فقدان الطاقة، ويمكن أن يتسبب التعب والضعف المرتبط بالغدة الدرقية أيضًا في خفقان القلب وضعف العضلات والرعشة.

- صعوبة النوم جيدا

يمكن أن يؤثر الخلل الوظيفي في الغدة الدرقية بشكل رهيب على النوم، ويمكن أن تؤثر فرط نشاط الغدة الدرقية على المزاج والجهاز العصبي والتعب وضعف العضلات، ويمكن أن تكون الأعراض المصاحبة الأخرى هي التعرق الليلي وكثرة التبول، مما قد يعطل النوم.

- القلق والعصبية وضباب الدماغ

أكدت الأبحاث أن النساء اللاتي يعانين من الغدة الدرقية أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلق والعصبية والرعشة والتهيج وتقلبات المزاج الشديدة، بالإضافة إلى ضباب الدماغ، ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى لقصور الغدة الدرقية فقدان الذاكرة وانخفاض مستويات التركيز وفقدان الطاقة في أداء الأنشطة والروتينات اليومية.

- تغيرات الدورة الشهرية

يمكن أن يتسبب اضطراب مستويات الغدة الدرقية في حدوث الكثير من التغييرات الدورية والتأثير على تدفق الدورة الشهرية المنتظم، وذلك لأن الغدة الدرقية تتحكم مباشرة في الجهاز التناسلي، في حين أن المستويات المنخفضة جدًا أو المرتفعة من هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن تجعل الدورة الشهرية خفيفة أو ثقيلة أو هزيلة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق