خبيرة تغذية: معدل حرق الدهون لدى الرجل أعلى من المرأة لهذا السبب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت الدكتورة دعاء سهيل، خبيرة التغذية العلاجية، إن ساعات النوم تقل مع تقدم العمر، وهذا يصاحبه زيادة في فرز هرمون الجوع إلى حد كبير، مما ينعكس على زيادة تناول الطعام، وبالتالي زيادة الوزن.
وأضافت خلال حوارها لبرنامج «ست الستات»، مع الإعلامية دينا رامز، المذاع على فضائية «صدى البلد»، مساء السبت، أن زيادة الوزن تؤثر سلبًا على العظام، معقبة: «العظام اللي ربنا خلقها عشان تشيل 80 كيلو، مش هتشيل 120 كيلو بنفس الأريحية».
ولفتت إلى أن سمنة البطن أو الكرش تعتبر أخطر أنواع السمنة، لأن البطن تضم أهم الأجهزة في جسم الإنسان، ومستحيل أن تقوم هذه الأجهزة بدورها في ظل تواجد السمنة في البطن.
وذكرت أن الشخص الذي يعاني من السمنة في منطقة البطن، يعاني من الشخير الحميد، خاصة وأن الخلايا الدهنية تضغط على الجهاز التنفسي إلى حد كبير.
وأوضحت أنه لا يوجد مكمل غذائي أو مادة عشبية واحدة تصلح لكل مرضى السمنة، ولكل الفئات العمرية، فمن يعاني من ضغط مرتفع له كورس علاج يختلف عن الشخص الذي لا يعاني من الضغط المرتفع.
وأشارت إلى أن أعلى معدل حرق للدهون للإنسان يكون في الطفولة، وفي العشرين ينتظم الحرق، وبعد الثلاثين بالنسبة للمرأة يقل معدل الحرق، أما الرجل فمعدل الحرق على مدار العمر يكون أفضل من السيدة، نظرًا لأن الكتلة العضلية لديه أعلى من السيدة.
واستطرد أن وجود الدهون الثلاثة في منطقة البطن يضر الكبد والكلى والقلب والبنكرياس، لافتة إلى أن هناك إمكانية لخفض الوزن في شهر رمضان على عكس ما يتوقع البعض، بسبب اختلاف مواعيد الأكل، وتناول الطعام ليلاً.
وتابعت: «خفض الوزن في رمضان يكون بزيادة معدل الحرق، وبدأ الإفطار بتمرة، وكوب لبن منزع الدسم، وبعد صلاة المغرب نتناول ألياف الأناسليوم».
ولفتت إلى ضرورة تناول نسبة من عشب الفلولينك الذي يقلل شهية السكريات، خاصة وأن الفولينك يضبط نسبة السكر في الدم، ويحسن الحالة المزاجية، وهذا العشب من الضروري نتناوله في رمضان، لأنه يقلل من تناول السكريات إلى حد كبير.
وأكدت أن النوم بعد الإفطار في رمضان خطأ للغاية، ولا بد من القيام بصلاة التراوح أو القيام بأي حركة، والإكثار من تناول الخضار، لتقوية الجهاز المناعي.
واستكملت أنه لا يوجد طعام ممنوع، ولكن يجب تناول كميات صغيرة من كافة أنواع الأطعمة،: قائلة: «أنا أميل لمدرسة النوعيات وليس الكميات».
وذكرت أن ألياف البيسليوم تزيد من الإحساس بالعطش، وتناوله بعد الإفطار يؤدي إلى تناول الكثير من المياه، وهذا يعوض الإحساس بالعطش أثناء الصيام، خلاف أن هذه الألياف تتمدد في البطن مع شرب المياه، مما يقلل من تناول الوجبات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع بوابة الشروق ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق