الزوراء في ورطة بسبب حراس مرماه

0 تعليق ارسل طباعة

بغداد: زيدان الربيعي
يعيش الطاقم التدريبي لفريق الزوراء العراقي لكرة القدم، الذي يقوده المدرب عصام حمد في ورطة قبل خوض مباراته المقبلة في الجولة التاسعة من منافسات الدوري العراقي التي ستجري يوم الثلاثاء.
محور الورطة، يعود إلى مركز حراسة المرمى في فريق الزوراء؛ إذ إن الفريق يمتلك أربعة حراس مرمى هم جلال حسن، علي ياسين، علاء كاطع، محسن سامي، إلا أن هذه الوفرة من حراس المرمى أصابها التشتت، فقد تعرض الحارس الأول في الفريق جلال حسن إلى الإصابة مع المنتخب العراقي، وهو الآن يعيش مرحلة الاستشفاء ولا يستطيع تمثيل الزوراء في الوقت الراهن، أما الحارس الثاني علي ياسين، فهو الآن مع المنتخب العراقي الأول في الدوحة، ولا يمكنه المشاركة في مباراة الزوراء ونوروز التي ستقام في نفس اليوم الذي تقام فيه مباراة الإياب بين المنتخبين العراقي والكوري الجنوبي.
أما الحارس الثالث علاء كاطع، فقد تعرض إلى كسر في يده خلال مباراة الزوراء والصناعات الكهربائية في بطولة الكأس التي جرت مؤخراً، ويبقى لدى الزوراء فقط الحارس الشاب محسن سامي، وهو من حراس المرمى الجيدين، إلا أن الخشية ليس بمستواه، إنما الخوف من تعرضه إلى الإصابة، وبالتالي لن يكون هناك أي خيار آخر للطاقم التدريبي للزوراء سوى الاستعانة بأحد اللاعبين، لكي يقف في المرمى عوضاً عنه.
لكن ما يشفع للزوراء، أن مباراته أمام فريق نوروز ليست بتلك الصعوبة بسبب الفوارق الكبيرة بين الفريقين على مختلف الصعد. فالزوراء معروف بلاعبيه أصحاب الخبرة والمستوى الجيد، أما نوروز، فهو يخوض موسمه الأول في الدوري العراقي الممتاز.
وبرغم أن مباراة الزوراء ونوروز لا تلفت الانتباه، لكن غياب حراس مرمى الزوراء الأساسيين جعلها تثير التساؤلات عند متابعي الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق