لبنان يفرط بالفوز على إيران

0 تعليق ارسل طباعة

فرط منتخب لبنان بالفوز على إيران بعدما تقدم حتى الدقيقة 92، قبل ان يخسر 1-2 ضمن الجولة الخامسة من المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية الحاسمة المؤهلة إلى مونديال قطر 2022.

واحتفظت إيران بالصدارة مع 13 نقطة من 5 مباريات مقابل 11 لكوريا الجنوبية، فيما تجمد رصيد لبنان عند 5 نقاط، بفارق نقطتين عن الأبيض الإماراتي الرابع برصيد 3نقاط.

وتقدم اللبنانيون أولاً عبر سوني سعد (38)، فيما سجل للإيرانيين عبر سردار أزمون (90+2) وأحمد نورالله (90+6).

وكان اللبنانيون يمنون النفس بفوز ثان تاريخي على إيران، بعد الأول عام 2013 في تصفيات مونديال 2014 بهدف رضا عنتر، إلا أنهم لم يتمكنوا في الحفاظ على تقدمهم في الثواني الأخيرة.

وخاض المنتخب المضيف اللقاء من دون صخرة دفاعه جوان الأومري بسبب الإصابة وقائده حسن معتوق للسبب عينه، كما حرم اللبنانيون من متابعة منتخبهم من المدرجات بقرار من الاتحادين الدولي والآسيوي لأسباب «أمنية».

وكان من الطبيعي ان يستهل المدير الفني التشيكي لمنتخب لبنان التشيكي إيفان هاشيك بخطة دفاعية نظراً لخطورة الخصم، فلعب بخمسة مدافعين مع لاعبي ارتكاز، والاعتماد على المرتدات السريعة عبر محمد حيدر وباسل جرادي الى المهاجمين محمد قدوح.

في المقابل لم يبدل المدرب الكرواتي دراغان سكوتشيتش من خططه برغم افتقاده لهداف بورتو البرتغالي مهدي طارمي لخلافهما، فأعتمد على رأس الحربة ونجم زينيت سان بطرسبورغ الروسي سردار أزمون وخلفه الثلاثي القائد علي رضا جهانبخش وعلي غوليزاده وسامان قدوس.

وسيطر الإيرانيون على المجريات من دون فاعلية حقيقية إلا فيما ندر وتحمل الدفاع اللبناني عبء الهجمات، وحاول جهانبخش الاختراق مراراً عن الجهة اليسرى لإيصال الكرة إلى أزمون فيما شغل علي غوليزاده الجهة اليمنى، ولكن تكتل الدفاع اللبناني ضيق المساحات أمام الهجوم الايراني.

التهديد الأول جاء من تسديدة علي غوليزاده صدها الحارس اللبناني مصطفى مطر الى ركنية (4)، وسدد جهانبخش كرة قوية من داخل المنطقة تصدى لها مطر ببراعة وأبعدها بقبضته إلى ركنية (28).

وعلى نحو خاطف، اقتنص منتخب لبنان هدف التقدم عندما أرسل عباس عاصي كرة أمامية طويلة ظن المدافعون الإيرانيون ان الكرة ستخرج إلى ركلة مرمى إلا انها وصلت، بمساعدة الهواء القوي، إلى سوني سعد الذي روضها وسجلها من زاوية صعبة في شباك علي رضا بيرانفاند (37).

ولم يجر المدرب الكرواتي أي تبديل مع انطلاق الشوط الثاني، في المقابل دفع هاشيك بحسين زين بدلاً من عاصي المصاب في مركز الظهير الأيمن.

وواصل الإيرانيون سيطرتهم مقابل تكتل الدفاع اللبناني وتعطيل خطورة أزمون، مع الانطلاق بالمرتدات السريعة، وكاد محمد حيدر يعزز تفوق منتخب بلاده اثر خطأ من الحارس، إلا ان المدافعين الإيرانيين أنقذوا الموقف (55). وسدد أزمون كرة قوية وهو مواجهاً للمرمى إلا أن الحارس مطر تألق على نحو لافت في إبعادها (66).

وأجرى هاشيك تبديلين اضطراريين بعد إصابة محمد حيدر وسوني سعد، فأشرك هلال الحلوة وحسين الدر، وواصل الإيرانيون سيطرتهم المطلقة وتمكن أزموم من ادراك التعادل بتسديدة إلى يمين الحارس مطر، مستغلاً خطأ جورج ملكي في إبعاد الكرة (90+2).

ولم يكتف المنتخب الإيراني بالتعادل بل واصل سعيه إلى اقتناص النقاط الثلاث وكان له ما أراد عندما سجل له أحمد نورالله هدف الإنتصار، من تسديدة بعيدة إلى يمين الحارس مطر اثر كرة مرتدة من الدفاع (90+5).

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع دار الخليج ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق