افتتاحيات صحف الإمارات

0 تعليق ارسل طباعة

أبوظبي في 21 نوفمبر / وام / سلطت الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم في افتتاحياتها الضوء على النهضة العامة والشاملة التي تشهدها الإمارات في مختلف المجالات والنجاحات والمبادرات والخطط الاستراتيجية التي يتم تنفيذها محليا واتحاديا وآخرها فوز دبي باستضافة أكبر مؤتمر للمتاحف في العالم «آيكوم 2025» تصويتاً جديداً بالثقة في مكانة الإمارات على الساحة الدولية كمركز ومحور للحركة الثقافية عبر العالم وفوز دولة الإمارات بعضوية اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق كتأكيد على قوة السياسة الإماراتية وصوابية توجهاتها وما تحظى به من مكانة على امتداد الساحة الدولية.

فتحت عنوان " القوة الناعمة " .. قالت صحيفة " الاتحاد " نهضة الإمارات عامة وشاملة لا تستثني قطاعاً واحداً من الاقتصاد للتجارة والصناعة والتكنولوجيا والبنية التحتية والفضاء، وأيضاً الثقافة. وفي كل هذه المجالات تحقق الدولة نجاحات، والفضل لمنظومة من المبادرات والخطط الاستراتيجية التي يتم تنفيذها محلياً واتحادياً بصورة متزامنة وفق تنسيق رفيع المستوى، لذلك تغطي ثمار الازدهار كل مجال، نتيجة تكامل عام يرفد في إطاره نجاح كل قطاع بقية القطاعات.

وأضافت يمثل فوز دبي باستضافة أكبر مؤتمر للمتاحف في العالم «آيكوم 2025» تصويتاً جديداً بالثقة في مكانة الإمارات على الساحة الدولية، كمركز ومحور للحركة الثقافية عبر العالم، خاصة أنه يأتي في ظل فعاليات ثقافية واسعة النطاق في أبوظبي، عززها إنجاز معرض الشارقة الدولي للكتاب، بدورته الـ40، الجديد للثقافة الإماراتية والعربية بإعلانه «المعرض الأكبر في العالم» لعام 2021.

وأوضحت أن هذا الحراك الثقافي المميز يصب في صالح قطاعات أخرى مثل صناعة السياحة والسفر والترفيه، ويدعم الشباب من أصحاب المواهب والكفاءات والمبدعين، كما أنه يعزز مكانة الإمارات كقوة ناعمة صاحبة دور قيادي رائد بامتياز في المشهد الثقافي العربي والعالمي.

وقالت " الاتحاد " في الختام إنه في هذا السياق، تمنح استضافة الإمارات لأكبر مؤتمر للمتاحف بالعالم «دفعة قوية لقطاع الثقافة بالدولة» كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

من جهتها وتحت عنوان " دبلوماسية نشطة " .. قالت صحيفة " البيان " عرفت الدبلوماسية الإماراتية في الفترة الأخيرة إنجازات عالمية كبيرة وانتصارات في شتى المحافل الدولية، فبعد فوزها بمقعد في مجلس الأمن، للفترة من 2022 - 2023 بدعم دولي واسع، وبعضوية مجلس حقوق الإنسان في الفترة من 2022 إلى 2024، وفوزها أيضاً بالعضوية الكاملة بالاتحاد الدولي للمخترعين «ايفيا» وما تبعه ذلك من إنجاز دبلوماسي كبير بشرف استضافة الدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ /كوب 28/ عام 2023، في خطوة تعكس التقدير العالمي لجهودها في استدامة المناخ، ها هي اليوم تحقق انتصارين جديدين بفوزها باستضافة المؤتمر العام للمجلس الدولي للمتاحف «آيكوم 2025»، وكذا بفوزها بعضوية اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق، ما يعكس ثقة العالم بمصدقية الإمارات وبدورها الكبير في إحلال السلام والأمن في العالم.

وأكدت أن سياسة الانفتاح على العالم التي ترتكز عليها الدولة عززت من مكانتها العالمية ما أسهم في بناء منظومة متكاملة لمستقبل مشرق من خلال تكريس علاقات دبلوماسية متينة مبنية على الاحترام المتبادل والتي لها دور أساسي في تعزيز أواصر التعاون والتنسيق مع الأصدقاء والأشقاء وبناء علاقات تجارية واقتصادية وسياسية وثقافية متينة.

وقالت " البيان" إن هذا النجاح الجديد الذي حققته الإمارات عبر فوزها بعضوية اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق ما هو إلا دليل جديد ساطع على دبلوماسيتها النشطة، وموقعها الدولي، ونموذجها التنموي المتميز الذي يجسد ثقة العالم بها، وكفاءة منظومتها الدبلوماسية ، فهو تتويج لمسيرة دؤوبة وجادة من العمل الدبلوماسي والسياسي، فمنذ تأسيسها، ساندت الإمارات قضايا السلام والأمن والتنمية، كما تميزت سياستها بالثبات والالتزام بالمواقف والمبادئ، والتي ترتكز على الاهتمام بتطوير العلاقات الإنسانية بجميع دول العالم، ما أكسب الإمارات مكانة متميزة على الصعيدين العربي والدولي. وانطلاقاً من هذه المبادئ والقيم التي أُسست عليها، ستواصل الإمارات مسؤوليتها من أجل ترسيخ السلام والتعاون والتنمية على الساحة الدولية.

من ناحيتها وتحت عنوان " ثقة عالمية مطلقة بنهج الإمارات ".. قالت صحيفة "الوطن" انتهجت دولة الإمارات وفق رؤى القيادة الرشيدة مساراً متفرداً ومتميزاً للسياسة التي تقوم عليها في كافة الميادين، مما أكسبها احترام العالم وثقته المطلقة، فالمبادرات والآلية التي تتعامل من خلالها الإمارات مع كافة القضايا منحت الجهود الدولية ثراء وأعطتها قوة دفع كبرى تجاه الوصول نحو أفضل الحلول للصراعات والحفاظ على استدامة التسويات وبالتالي وضع حد نهائي لكل ما ينتج عنها من آثار سلبية، وهذا بصورة جلية ودائمة من خلال مواقف الدولة وسياستها ودعواتها تجاه مختلف المناطق التي تشهد نزاعات وصراعات، إذ تنصب جهودها الحميدة دائماً على التعامل مع أسباب الأزمات وأهمية إنجاز حلول سياسية من خلال الحوار والحكمة والعقلانية الواجبة لإنجاز السلام والاستقرار، بحيث تكون الحلول خارطة طريق لصالح الشعوب المعنية والمتأثرة بشكل مباشر بأي شكل من أشكال الصراعات، ويأتي فوز دولة الإمارات بعضوية اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق بغالبية 54 دولة من 58 دولة، كتأكيد على قوة السياسة الإماراتية وصوابية توجهاتها وما تحظى به من مكانة على امتداد الساحة الدولية.

ولفتت إلى أن " اللجنة " تكتسب أهميتها من حيث كونها الأساس الذي تُبنى عليه القرارات الدولية تجاه النزاعات، بهدف تغليب القانون الدولي الإنساني، والذي تؤكد دولة الإمارات دائماً على أهمية أن يكون ملزماً لجميع الأطراف والعمل وفق شريعة الأمم المتحدة، وللدولة تاريخ طويل وحافل في دعم وتعزيز كل توجه أممي خاصة لحماية المدنيين والضحايا في مناطق النزاعات وتجنيبهم النتائج الكارثية للأحداث المشتعلة، والعمل على منع أي تجاوز بحقهم، ولاشك أن مواقف نبيلة رسختها جهود دولة الإمارات المباركة كانت خلالها أكبر داعم لسلامة وأمن المتأثرين خاصة الفئات الضعيفة والحد من تداعيات الأزمات، وأتبعت تلك المواقف باستجابة إنسانية كان لها أفضل الأثر في حياة المستهدفين كونها في الكثير من الأحيان مثلت شريان حياة أمد الضحايا بكل ما يلزم.

وأوضحت أن أهمية تقارير "اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق"، في كونها ملزمة لجميع الدول المنضمة لاتفاقية جنيف، فضلاً عن التوصيات ذات الصلة بأي نزاع يكون من اختصاصها توثيق الحقائق المحيطة به، وبالتالي تكون الحلول والقرارات بناء على ما تصل إليه من نتائج وتقص ٍ انطلاقاً من نظرة عميقة تقوم بها "اللجنة" في سبيل إنجاز الأهداف المرجوة من دورها البالغ الأهمية.

وقالت " الوطن " في الختام .. إن الإمارات وطن برسالة إنسانية نبيلة يسعى دائماً للأمن والاستقرار والسلام العالمي انطلاقاً من دوره الرائد ومنظومته القيمية التي رسخها كمنطلق للسياسة التي اختطها بالحكمة والواقعية واختيار أفضل السبل لإنهاء الصراعات ووضع حد لكل ما ينجم عنها من كوارث وأزمات إنسانية طالما عانى منها العالم.

- خلا -

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع وكالة انباء الامارات ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق