علي سالم الكعبي : منذ قيام الاتحاد و الإمارات تولي الطفولة عنايتها

0 تعليق ارسل طباعة

الجمعة، ١٩ نوفمبر ٢٠٢١ - ٤:٠٩ م

641730701467837223.jpg

أبوظبي في 19 نوفمبر / وام / قال معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية أن احتفال المؤسسة باليوم العالمي للطفل يأتي انطلاقاً من رؤيتها " التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك" و التي تهدف إلى تعزيز الأمان والسعادة والتنشئة السليمة والإيجابية للأبناء بمختلف مراحلهم العمرية وأكد أن المؤسسة وبالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع تحرص سنويا على الاحتفال بيوم الطفل العالمي الذي يأتي هذا العام تحت شعار "استمتع بأمان في العالم الرقمي".

وقال الكعبي في تصريح له بهذه المناسبة إن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، تضع الإنسان على رأس أولوياتها ومن هنا فإن الطفل في الإمارات سواء كان مواطنا أم مقيما يحظى برعاية و عناية خاصة تحفظ له حقه في الحياة والعيش في أمان واستقرار، مشيراً إلى أن الامارات ومنذ تأسيس الاتحاد أولت الطفولة اهتماماً كبيراً باعتبار هذه المرحلة من أهم المراحل في حياة الإنسان و التي تتطلب العناية والرعاية ومن هُنا وفّرت الدولة للأطفال على أرضها أفضل سبل الرعاية الاجتماعية والتعليمية والصحية .

و أكد الكعبي أن مؤسسة التنمية الأسرية تعمل وفق توجيهات كريمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بتخصيص الخدمات وتنظيم البرامج والأنشطة التي تهتم بالطفل، وتوفر له أفضل الأساليب والبرامج التنشيطية والتدريبية ليكون عنصراً فاعلاً في مجتمعه في المستقبل فهو ثروة الوطن، ومستقبله المُشرق.

و حول أهداف الاحتفال باليوم العالمي للطفل قال معاليه إن الهدف الاستراتيجي من تنظيم هذا الاحتفال تعزيز الأمان والسعادة والتنشئة السليمة والإيجابية للأبناء بمختلف مراحلهم العمرية و إشراك الأطفال والشباب في استشراف المستقبل، والتعرف على تطلعاتهم واحتياجاتهم وفق متطلبات جودة الحياة الرقمية وتعزيز جودة الحياة الرقمية للأطفال والشباب وتمكينهم من حماية أنفسهم في ظل العالم الرقمي ورفع مستوى الوعي لدى الأطفال والشباب والوالدين حول المهارات المستقبلية اللازمة لبناء جيل ريادي قادر على التعاون مع العالم الرقمي وقيادة المستقبل.. مشيراً إلى أن الاحتفال يضم العديد من الفعاليات التي من أبرزها ملتقى الأطفال 2021 الأطفال من 6 إلى 18 سنة.

 

وام/ريم الهاجري/عاصم الخولي


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع وكالة انباء الامارات ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق