كرة الإمارات من البدايات إلى الإنجازات في كتاب 'وطن من ذهب'

0 تعليق ارسل طباعة

ابوظبي في 13 نوفمبر/ وام / نظم الأرشيف الوطني حفل توقيع للكتاب التوثيقي "وطن من ذهب" في معرض الشارقة الدولي للكتاب2021، وهو أحدث إصدارات الأرشيف الوطني، ويأتي في إطار احتفالات الدولة بعام الخمسين، وبالتزامن مع الاستعداد للاحتفال باليوم الوطني الخمسين للدولة في الثاني من ديسمبر المقبل.

ويؤكد الكتاب أن الأرشيف الوطني يقوم بتوثيق كل مجالات الحياة في الإمارات منذ مرحلة ما قبل قيام الاتحاد، ويتيحها للباحثين ويحفظها للأجيال القادمة، ومن هذا المنطلق أصدر "وطن من ذهب" الذي يعد سرداً تفصيلياً لقصة كرة القدم في الإمارات من البدايات إلى الإنجازات، وسلط فيه الضوء على مختلف المحطات والمواقف والقصص والحكايات ودعمها بالصور النادرة في تاريخ الكرة الإماراتية.

بدأ الكتاب بمقدمة خطها معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أشار فيها إلى ان الكتاب يعتبر توثيقاً مهما لكرة القدم الإماراتية منذ التأسيس إلى التتويج.

وفي كلمته التي جاءت بعنوان "مسيرة مباركة" أكد السيد محمد الجوكر مؤلف الكتاب فخره بتزامن هذا الإصدار مع ذكرى "الخمسين"، مُعرباً عن سعادته بهذا العمل التوثيقي الوطني، مشيدا بالجهود الطيبة التي تبذلها الحكومات في دعم الرياضة وتوفير كل ما تحتاجه.

يتألف الكتاب من 460 صفحة؛ جاءت في 14 فصلاً بدأت بأسماء القادة الذين غرسوا حب الرياضة في قلب الشعب وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ثم أسماء الرجال الذين صنعوا تاريخ كرة الإمارات، مع نشر صور تاريخية نادرة توثق قصة نجاح فريدة أصبحت درساً للأجيال.

وحفل الفصل الثاني "الوالد زايد" بمواقف خالدة في الذاكرة ارتبطت بالسيرة العطرة لحكيم العرب في كل مناحي الحياة محلياً وعالمياً، لا سيما في المجال الرياضي الذي حظي باهتمامه ورعايته؛ حيث شهدت الرياضة في عهده نقلات نوعية، واستعرض الفصل المسيرة الظافرة للمنتخب الوطني، وأبرز محطاته في الوصول إلى كأس العالم 1990.

وذكر الفصل الثالث: "من البحر والبحارة الكرة مع التجارة" مرحلة البدايات، وقصة وصول كرة القدم إلى الإمارات عن طريق البحر وبواخر الإنجليز قبل 92 عاماً، ووثق الفصل الرابع "بداية الحكاية" نشاط كرة القدم الرسمي قبل انطلاق النسخة الأولى لدوري موسم 1973-1974 وأثناء تنظيمها، وهي مرحلة حافلة بالتنوع.

وتطرق الفصل الخامس "رجال أبدعوا في كل مجال" إلى عدد من الرياضيين القدامى، والإداريين من أبرز رواد الحركة الرياضية منذ نشأتها، وكانت لهم بصمات وعلامات مضيئة أسهموا بها في إرساء أهم قواعد الإدارة الرياضية، وفي مقدمتهم: المغفور له -بإذن الله- الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم.

وخُصص الفصل السادس "الرؤساء" لمرحلة الاتحاد، وقد رصد مرحلة تأسيس اتحاد الامارات لكرة القدم ابتداءً من رئاسة المغفور له الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان مروراً بكل الرؤساء، وصولاً إلى المرحلة الحالية برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي.

وركز الكتاب في فصله السابع على فئة المدربين، فذكر أشهر المدربين، والإنجازات التي تحققت مع نشر صور تاريخية تعبر عن مختلف المراحل، وفي الفصل الثامن "نجوم محفورة في الذاكرة" وثق الكتاب تاريخ نجوم الرياضة الإماراتية طوال الخمسين سنة الماضية.

وبعنوان "في المونديال كانت لنا حكايات" جاء الفصل التاسع الذي سرد قصصاً وحكايات مر عليها 31 عاماً عندما عاشت الإمارات فرحة لا توصف بوصول المنتخب الوطني لمونديال إيطاليا 1990م.

وركز الفصل العاشر "رحلة الاحتراف" في نقطة تحوّل مفصلية بمسيرة كرة القدم؛   من بعد تأسيس لجنة دوري المحترفين في العام 2008 وحتى مرحلة إشهار رابطة المحترفين ككيان مؤسسي في 2019.

"أبطال وبطولات" كان عنوان الفصل الحادي عشر من الكتاب وفيه حكاية درع الدوري الذي احتكرته 7 أندية؛ وشباب الأهلي كأول بطل في عصر الاحتراف، والعين الزعيم صاحب الـ 13 لقباً، والهدافون لبطولتي دوري الدرجة الأولى والمحترفين، وركز على أبطال أغلى الكؤوس "كأس صاحب السمو رئيس الدولة"، وعلى أبطال "عام الخمسين" الجزيرة بطل الدوري، وشباب الأهلي بطل الثلاثية، والعروبة بطل الدرجة الأولى.

وجاء الفصل الثاني عشر بعنوان "الإنجازات تتحدث عن نفسها" وفيه الدروس التي وضعها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ليستفيد منها أبناء الوطن في التألق، مع التفصيل الدقيق لدعم القيادة الرشيدة الذي مهّد طريق النجاح والتغلب على التحديات، وتطرق هذا الفصل للإنجازات المحلية والعالمية بقيادة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان سواء في نادي الجزيرة، أو نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، وسلط الضوء أيضاً على المنشآت والملاعب الرياضية في الدولة.

واستعرض الفصل الثالث عشر العلاقات التاريخية بين الإمارات والأشقاء، منذ البدايات على الصعيد الرياضي، واختتم الكتاب بفصل يحمل عنوان "أوائل الوطن" وفيه سلط الضوء على تكريم قيادتنا الرشيدة للنجوم الأفذاذ عبر الحقب المختلفة، وعلى دور "الأرشيف الوطني" الذي يؤدي رسالته في تقديم المعلومات الموثقة والأمينة لمتخذي القرار وعامة الناس.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع وكالة انباء الامارات ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق