'التغير المناخي ' تطلق 3 مبادرات بيئية لتعزيز الاستدامة والتعافي الأخضر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دبي في 4 يونيو /وام/ كشفت وزارة التغير المناخي والبيئة عن 3 مبادرات بيئية وطنية تدعم جهود دولة الإمارات لتعزيز استدامة البيئة ودعمها بالحلول الابتكارية، و ذلك تزامناً مع احتفالية اليوم العالمي للبيئة 2021 ، تحت شعار "إعادة التصور. إعادة الإنشاء. الاستعادة".

وتشمل المبادرات توقيع مذكرة تفاهم بشأن تعزيز الحلول المبتكرة من أجل المناخ مع الاستشاري العالمي المتخصص في هذا المجال شركة " ايديانكو انوفيشن"، والعمل على إطلاق منصة بحثية متكاملة بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الأكاديمية الوطنية للدراسات والحلول الابتكارية للإدارة المتكاملة للمواد الكيميائية، وإطلاق الإصدار الرابع من تقرير حالة الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات.

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة: إن العمل من أجل البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي، يمثل نهج ترافق مع تأسيس وقيام دولة الإمارات على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد ومسيرتها التنموية على مدار العقود الخمس الماضية.

وأضاف ان هذا النهج شهد تطوير في طبيعة الجهود المبذولة لضمانه وتحقيقه بفضل الرؤية الحكيمة والمستشرفة للمستقبل لقيادتنا الرشيدة، فبات يعتمد بشكل رئيس على الحلول الابتكارية وتوظيف أحدث التقنيات لضمان الحفاظ على النظم البيئية الحالية وتعزيز قدرة استعادتها لحيويتها وتحقيق استدامتها.

وأشار معاليه إلى أن الوزارة تعزيزاً لهذا النهج وضمن أولويتها الاستراتيجية لحماية البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي عملت على تطبيق منظومة متكاملة تشمل إقرار تشريعات وقوانين، وإطلاق مشاريع وبرامج ومبادرات من دورها تحقيق هذه الأهداف وفقاً لأعلى المعايير العالمية.. موضحاً أن إطلاق المبادرات البيئية الجديدة يأتي ضمن جهود الوزارة للعمل من أجل البيئة والمناخ وإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

و تهدف مذكرة التفاهم مع شركة " ايديانكو انوفيشن" إلى تعزيز التعاون المستمر في مجال العمل المناخي وتعزيز الابتكارات وريادة الاعمال في هذا المجال، وبالأخص المبادرات المتعلقة بالتغير المناخي ومنها مبادرة" كلايماثون" والتي تستهدف رفع وعي الافراد والمدن حول العالم بطبيعة التغيرات المناخية ومخاطرها وكيفية التفاعل معها عبر أفكار وحلول ابتكارية.

وتضم أهداف المذكرة وضع على آلية عمل لمبادرة " كلايماثون" على المستوى المحلي وأهم محاورها بالإضافة الى الخطوات المستقبلية لها ، والتنسيق مع الشركاء المعنين لتعزيز المبادرة، بالإضافة إلى العمل على المبادرات المتعلقة بتحقيق الأجندة الخضراء لدولة الامارات 2030، واستراتيجية التغير المناخي 2050 لدولة الامارات.

كما تشمل التعاون في تنفيذ مشاريع ومبادرات للشباب والمجتمع في مجال المحافظة على البيئة وضمان استدامتها ، والحد من تداعيات التغير المناخي، وتطوير برامج لرفع الوعي البيئي في مجال التغير المناخي و الاستدامة لدى الشباب و أفراد المجتمع كافة، كما ستعمل الوزارة والشركة بموجب المذكرة على دعم الأفراد والشركات الناشئة في مختلف المجالات المتعلقة بتغير المناخ والاستدامة.

ومن جهة أخرى يشمل الإصدار الرابع لتقرير حالة الاقتصاد الأخضر في دولة الإمارات استعراض حزمــة التعــافٍ طويلــة الأجل التي اعتمدتها الدولة - وبالأخص لمرحلة ما بعد كورونا - لتســريع التحــول نحــو الاقتصاد الأخضر والاقتصاد الرقمـي، وأهم الإنجازات التي تم تحقيقها مــن خــلال مبــادرات النمــو الأخضر على المستويين الاتحادي والمحلي، بالإضافة لمبادرات القطاع الخاص.

ويضم هذا الإصدار فصل كامل عن جهود تعزيز قدرات التكيف مع تداعيات التغير المناخي، والـذي يعكـس التـزام الدولـة بتحقيـق المرونـة المناخيـة بما يواكب التزاماتها الطوعية بموجب اتفـاق باريـس للمناخ، كما يضم التقرير فصـل يركـز مؤشرات التقـدم المحـرز فـي تنفيـذ الأجندة الخضـراء لدولـة الإمارات بعـد خمـس سـنوات مـن إطلاقها فـي عـام 2015 .

ويكشـف التقريـر عـن الـدور المتنامـي للدولـة علـى السـاحة الدوليـة مـن خلال المسـاهمة فـي تعزيـز التعـاون العالمـي مــن أجــل التحــول نحــو الاقتصاد الأخضر.

ويستهدف تنفيذ المنصة البحثية للإدارة المتكاملة للكيمياويات بناء القدرات وتأهيل العاملين والمتعاملين لتكامل واستدامة إدارة المواد الكيميائية، عبر التركيز على إيجاد منظومة بحثية تعمل على تحديد وتقييم تأثيرات المواد الكيميائية على الانسان والبيئة وضمان استخدام تقنيات الإنتاج الأنظف، وإتاحة البيانات والمعلومات لدعم متخذي القرار.

-مل-

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع وكالة انباء الامارات ولا يعبر عن وجهة نظر موقع اخبار الخليج وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصدر، ونحن نخلي مسئوليتنا عن محتوى الخبر .

أخبار ذات صلة

0 تعليق